In Bible

الأماكن البيبلية في لبنان- مسح ودروب سياحية

الدكتورة نور فرّا

* راجع ترجمة المقالة إلى العربيّة في أسفل المقالة المنقولة بلغتها الأصليّة الإنكليزيّة

Lebanese Biblical sites: Tentative mapping and religious tourism routes

Nour FARRA-HADDAD[1]

In Lebanon, the worshipping of prophets and saints captures the essence of Christian as well as Muslim devotion, as it has for centuries. Oratories, chapels, monasteries, mosques, maqâms and mazars testify to the importance of this worship in Lebanese culture.

From North to South and from West to East, passing through the coastal road or mountain roads, by the plain of the Bekaa we found pilgrimage sites related to different religious communities. The dialogue in this multi-confessional society reflects traditional values of this land where never disappeared the concepts of faith, respect, tolerance and friendship.

Lebanon has a huge potential as for the development of Pilgrimages and Religious Tourism for so many reasons. It is undoubtedly a “Land of religious dialogue and interfaith solidarity” with its 18 different religious communities and a very rich sacred geography with more than six thousand religious sites.

Lebanon is also a “Land of Holiness” where saints lived and are identified until nowadays.

Countless places of worship scattered over all the Lebanese territory and vocations which have arisen and which allowed the canonization and beatification of many saints (St Charbel; Ste Rafka; St Hardini[2]; the blessed Abouna Yaacoub; Estephan Nehmé; the venerable Abouna Mrad and so on) support the development of religious tourism. The devotion to these saints, translated by the fervor of countless crowds, did not wait for official canonizations, or even for the beatifications themselves.

They became intercessors and defenders of all the Lebanese communities representing a national symbol.

Without forgetting that many saints from early Christianity lived and preached in Lebanon.

 

But most of all Lebanon is a ‘Holy Land’ marked by the passage of Biblical prophets and Jesus Christ himself is said to have walked on its soil followed by his disciples and the Virgin Mary.

 

There are over 96 references to Lebanon in the Bible, 75 references to its Cedars, many Lebanese cities are also mentioned dozens of times as 59 times for Sour (Tyre) and 50 times for Saida (Sidon). The Bible exalts Lebanon and its Cedars. The psalm 92; 13 is a true evidence of this; “Those who are planted in the house of the Lord will come up tall and strong in his gardens like the Cedars trees.“

 

The Holy texts reveal to us that Jesus conducted several trips to Lebanon where he preached, and he is also said to have performed miracles in the area between Tyre and Sidon. And it is at the top of Mount Hermon (Lebanon), that Jesus Christ was transfigured.

 

Christian communities were present from the apostolic period in Lebanon, and prior to his detention, Saint Paul made many visits to Lebanon, often traveling through the coastal city of Tyre.

 

Despite these Biblical references, and the many stories of pilgrims and orientalists[3], the designation of Holy Land has been almost exclusively reserved to Palestine/Israel, although more recently also to Jordan. Take the example of the special folder « La route de Jésus » in Geo magazine (No. 58 – 1983), guides to Holy Land (i.e. Honoré-Lainé, Magueur, Eugene, 1971) and many works (i.e. Steve, 1961) which exclude Lebanon from the topography of the ‘Holy Land’. In May 1997, Pope Jean Paul II proclaimed Lebanon as a Holy Land for its privileged place in the Bible, its martyrs and its sacred places. Following this statement, many civil society initiatives attempted to place Lebanon on the international tourism map of the Holy Land. Examples of organizations that work towards this end include, “The Association for the Development of the Pilgrimages and Religious Tourism in Lebanon”[4], “Lebanon, Holy Land”[5], and ‘In the Footsteps of Jesus Christ in Lebanon”[6].

This increased tendency to consider Lebanon part of the Holy Land is also reflected in the work of authors including Roncaglia (2004) and Harb (2008), who have begun to consider and reflect the importance of Lebanon in their references to biblical and evangelical geography.

To do this, these two authors rely on numerous testimonies, bibliographic and historical sources in focusing on holy places in southern Lebanon. This analysis relies particularly on the writings of the historian Eusebius of Caesarea that located the evangelical Cana in the land of Asher near Tyre.

 

Such claims however, are hampered by modern day political and geographical realties including the effects of the Israeli-Palestinian conflict in South Lebanon.

The opening of the borders between Jordan and Israel has allowed the establishment of new combined pilgrimage circuits which exclude Lebanon, and the closed southern Israeli-Lebanese border isolates Lebanon from Jerusalem, the center of the Holy Land.

This claim seems to be especially carried through sacred sites of South Lebanon, whose history is deeply marked and connected to the biblical and Christological texts.

 

In this research, we try to analyze the emergence, the renewal and the transmission of this tradition, which fits into two distinct fields: religious tourism and popular religiosity.

We are also interested in the patrimonialization of these sites, and the actors involved in this process.

The sacred geography of Lebanon testifies to the importance of the ‘cult of saints’.

The so-called ‘pilgrimage phenomenon’ is deeply rooted in Lebanese culture, and involves a multitude of different religious communities.

Through an ethnographic description, we explore the hypothesis that the patrimonialization claim has implications far beyond the desire to include Lebanon in the context of the mapping of the Holy Land. This claim comes in a specific socio-political context and its challenges are many, related to both identity and socio-political issues. Our study seeks to spot and locate most important relevant religious sites related to the Biblical prophets and define some evangelical routes. We will first suggest a draft of the sacred geography related to the worship of Biblical Prophets in Lebanon.

Secondly we will discuss the development of the evangelical route on the footsteps of Jesus Christ and finally we will consider sacred trails related to apostles and early Christianity saints who crossed Lebanon.

 

On the footsteps of the biblical prophets in Lebanon: worship and religious sites

 

It is evident that biblical figures could be common referents for the faithful of the three monotheistic branches, and Jews, Christians and Muslims share the prophetic heritage. If the Koran ignores certain major biblical prophets (Isaiah, Jeremiah), it mentions numerous others unknown to Christians (Sâlih, Chaïb).

Such shared prophetic heritage means that in the sanctuaries of the biblical prophets, followers of the different religions converge and meet.

The worship of Biblical prophets among Muslims in Lebanon is even more important than among Christians, with numerous worship sites such as the Shiite maqâm Nabi Younes (the prophet Jonas) in Jiyyeh (south Beirut), the Druze maqâm Nabi Ayoub (the prophet Job) in Niha El Chouf, the Sunni maqâm Nabi Yoush’a (the prophet Josua) in Minieh (North Lebanon). Importantly, many Christians also visit these shrines, and share with Muslims a special devotion for these prophets.

 

All around Lebanon we found Christians and Muslims Maqâms dedicated to Biblical Prophets and many of them are renowned for their miraculous ‘tomb’, ‘Darih’.

Oral traditions report a lot of stories related to biblical prophets confirming that many of them passed or lived in Lebanon.

We will refer to some examples of important pilgrimages and shrines dedicated to Biblical Prophets to show the potential of religious tourism in Lebanon related to the Bible.

 

Of all the biblical saints, worship sites dedicated to St. Elijah are by far the most prevalent in Lebanon, with about 300 shrines devoted to him in Lebanon (Sauma 1994).

Elijah, Elijah, Ilyas or Ayla, is a prophet in the Jewish, Christian and Muslim religions.

More than a dozen Muslim shrines in Lebanon are also dedicated to him under the name of Nabi Ayla or Nabi Yassine, such as the little mosque of Ablah, the maqâm Nabi Elias in Qabb Elias, and so on.

 

He is the most frequently quoted prophet in the New Testament and he dominates Old Testament prophecy.

It was his passion for God which led him into battle against Baal and his servants.

He is mentioned in the Qur’an as “benefactor of the weak,” who defended the value of respect.

The comments of the Qur’an and Muslim scholars agree that the Prophet Elijah had been sent by the God of the Hebrews. He lived in the ninth century B.C., in the city of Baalbeck (Ba’lbakka in the Qur’an) located in the Lebanon.

The people of the region were idolaters; they worshipped Baal, a Phoenician deity. Elijah preached to bring the people back to the right path toward God. He is also credited the gift of immortality as ‘Khodr.’

 

Jesus praised the faith of the inhabitants of Tyre and Sidon, and reminded the Pharisees of an episode in the life of the Prophet Elijah, who, during a famine, was said to have been fed by a widow of Sarepta, which is now the coastal city of Sarafand, located south of Sidon.

 

Sarafand is mentioned in the Bible and in both Assyrian and Egyptian texts. The ancient settlement is located on the coast between Ras al Qantaea and the Al Khodr Maqâm, while the modern village of Sarafand lies in the neighboring hills, circa 1.5 kilometers from the coast.

The modern town is fairly recent and is said to have been founded some two centuries ago. Modern access to ancient Sarepta is through a narrow street leading to the small fishing harbor.

 

According to the royal annals of the Assyrian king Sanherib, Sarepta was one of the fortified cities of Phoenician Sidon.

The biblical narrative speaking of the prophet Elijah’s visit to Sarepta confirms this information when it says that Sarepta is a “Sidonian town” (I Kings 17:9).

The Gospel of Saint Luke also mention Sarepta. Local traditions report that Jesus Christ and the Virgin Mary are said to have passed by the village on their way to Cana and while preaching around Saida and Sour.

 

The archaeological excavations of the University of Pennsylvania on the site showed that it was settled for the first time in the middle of the second millennium B.C. and occupied without major interruption until the Byzantine period.

Nineteenth-century travelers and orientalists mentioned, on and around, the ancient archeological ‘tell’ remains like columns, marble slabs, and sarcophagi.

 

According to the archaeological record, Sarafand was mainly a center for pottery and blown glass production.

 

A shrine dedicated to the goddess Tanit/Astarte yielded a large collection of offerings, like clay figurines, models of Astarte thrones, amulets, cultic vessels…

The collected material clearly showed that Sarepta had trade relations with the Mediterranean world, as seen by imports from Egypt and the Aegean.

The site also yielded a series of Phoenician and Ugaritic inscriptions, an indication that it had contacts with other cities of the Levantine coast.

 

On the hills overlooking the village of Sarafand lies a first-millennium necropolis. Dozens of rock-cut tombs have been looted by clandestine diggers over the years (as in Adloun).

One example of this illegally dug material is the beautiful stone door of a tomb standing today in the garden of the Alaeddin hospital in Sarafand.

 

Unfortunately, the ancient site of Sarafand is not accessible, neglected and entirely covered by vegetation, and none of the excavated remains left “in situ” can be seen.

Two major religious sites are considered as landmarks in Sarafand: the maqâm Al Khodr and the maqâm of Abou Dhar Al Ghifari, Mohammad’s companion and one of the first to convert to Islam.

 

The major landmark of the city is the Shiite Maqâm of El Khodr. Some sources say that the maqâm was built over the remains of the house of the widow, transformed during the crusader period into a church dedicated to St George.

Local tradition states that the Imam El Khodr passed by this place and blessed the site, especially a sacred rock in the sea close to the shore.

The shrine is located in the middle of the dense residential quarter, very close to the sea.

To reach the maqâm, park on the main road in front of the fish shop ‘El Khodr’ (Masmakat El Khodr) and walk down toward the sea through a narrow street which leads to the holy site.

 

The old maqâm, a rectangular room with a green dome, the Kouba, and the Mihrab, was renovated; photos of the old one are displayed on the wall. Inside the maqâm, many ex-votos decorate the walls with verses of the Qur’an and representations of Ali, but we would like to draw attention especially to a canvas with a representation of Saint George killing the dragon, a sign that the site is visited by devotees from different religious communities.

Renovation and restorations added an L-shaped structure and toilets around the main room.

The cemetery nearby the building holds the tombs of the disciples of the Imam El Khodr. Close to the maqâm is a miraculous well once renowned for its baraka. Today, however, it is not visited anymore. A few hundred meters from the maqâm, standing in the sea by the shore, is a sacred rock that is always green, called ‘Sakhret El Khodr’. Local legends hold that Imam El Khodr stood on this rock. An old ritual invites new parents to visit the shore and put the child in the water in front of the rock with confidence.

 

Noah

Noah, from the Old Testament, is recognized in Islam as a prophet and apostle of God. He is a highly important figure in Islamic tradition, as he is counted amongst the earliest prophets sent by God to mankind.

According to Islam, Noah’s mission was to save a wicked world, plunged in depravity and sin.

God charged Noah with the duty of preaching to his people to make them abandon idolatry, worship only the One Creator, and to live good and pure lives. Although he preached the Message of God, his people refused listen to him, leading to his building the Ark. Then God began the Deluge, the Great Flood.

The influence of Noah’s preaching and prophethood spanned 950 years, according to the Qur’an. References to Noah are scattered throughout the Qur’an, and there is even an entire Surat carrying his name.

 

Local traditions say that Prophet Noah was very big, and was buried bent in two. Other local traditions believe that it is not the Prophet Noah himself who is buried here but his son ‘Kirik’, who did not follow the instructions of God and of Noah on his ark, and drowned in the deluge, and that the name of the village comes from his name.

Local tradition also says that Noah’s Ark reached the Beqaa Valley after the deluge. The Prophet Noah has other maqâms in the area, much like its mausoleum in Cizre, Turkey, and the most famous one is in the mosque of Najaf in Koufa.

 

The village of Karak Nouh is located in the Beqaa valley a few kilometers north of Zahle. The maqâm and the mosque of Nabi Nouh are located side by side, in the middle of the village, surrounded by houses. The two buildings have separate activities and frequentation, as faithful come to the maqâm to make vows for benedictions and graces, and others come to the mosque for ritual prayers, especially on Fridays.

The village of Karak is inhabited by Christians and Muslims, and you can find, a few hundred meters from the maqam, the church of Saint Anthony.

 

The maqâm was built on the remains of a Roman temple.

The stones used for the foundation of the shrine are impressive, and at the entrance of the holy site, you can see a small altar representing Jupiter, but the picture very mutilated.

Inside the mosque, Roman capitals decorate the top of the modern columns, and stones are carved with flowers and geometric figures. Here it is clear that the sacred replaced the sacred, according to the famous statement of Renan.

Many orientalists and travelers, like Nabulsi, visited the site and described it as impressive because of the long tomb, also reminiscent of the one of Nabi Shit (located in the Beqaa Valley as well).

 

At the entrance of the site is a fountain, considered by some of the visitors to be sacred. To reach the maqâm and the mosque, visitors have to cross a garden with a cemetery which mainly holds the tombs of martyrs from the eighties.

 

Popular stories and some sources explain that the Imam El Ouzai lived and studied at Karak.

The Sultan Baybars left an inscription carved on one of the columns of the mosque, offered a sum of money for its Koranic school, and threatened the students who dared resist. The century minbar of rosewood, which existed in the mosque, was taken by Fakhreddine Maan II, who also destroyed the old minaret of the mosque. At the end of the Ottoman period, the Harfouche Emirs dominated Karak and used it as their winter residence, moving to Baalbek for summer. The Emir Bachir, however, dispossessed them of their property.

Ottoman censuses counted 15,000 inhabitants in Karak in 1813, at the time when this town depended on the District of the Mount Lebanon. The concrete minaret was added to the buildings, as well as a modern lavatory for the ritual ablutions.

The maqâm itself is impressive, as it hosts a tomb 25 meters long (some estimate it to be bigger). Beautiful paintings used to decorate the walls, but the sheikhs decided to paint all the walls inside the maqâm.

 

 

Job is the central figure of the Book of Job in the Bible.

He is a prophet in the Abrahamic monotheist religions: Judaism, Christianity, and Islam. He is presented as a good and prosperous family man who is beset with horrendous disasters that take away all that he holds dear, including his offspring, his health, and his property. He struggles to understand his situation and begins a search for the answers to his difficulties.

 

A local expression ‘Ya sabr Ayyoub’, which evokes the patience of Job the Prophet, testifies of the virtue of the saint who supported all kind of problems through his life. He is the symbol of patience and perseverance in obedience to God. God cured him after seven years of disease.

 

He is an important prophet for Muslims mentioned in the Holy Qur’an. The narrative frame of Job’s story in Islam is similar to the Bible story, but, in Islam, the emphasis is on Job remaining faithful to God.

 

In Lebanon, there is one shrine dedicated to him, but there are other sanctuaries dedicated to him in the Middle East, including a miraculous cave in Urfa (Turkey), and a famous shrine in Salalah (Sultanate of Oman); the town of al Shaykh Saad in the Syrian Hauran has been also associated with St. Job since at least the 4th century A.D. It has a miraculous rock and fountain.

 

The importance of the Maqâm of Nabi Ayyoub in Niha comes from the fact that local traditions report that the prophet lived in Niha and some believes that he was even buried here. Niha is a beautiful village in the Shouf area in Mount Lebanon, 1,020 meters above sea level. The village is inhabited by a majority of Druze with a Christian minority. The main landmarks of the town are the famous Maqâm of Nabi Ayyoub and the Niha fortress, also known as Fakhreddine Fortress. In the old town, you can also visit the church of Saint Joseph and the Ain al-Qat’ah fountain. Wadi El Safi was originally from Niha and you can visit his tomb here; there is a project underway for the development of a museum in his memory. You can find other Druze religious sites in the town as well, like Majles Bani Khamis, Majles Bani Ka’ik, Majles Bani Rakik, Majles El Abou Chebli.

 

The Maqâm of Nabi Ayyoub is located on one of the summits of Niha’s Mountain, which is about 1,400 meters above sea level, overlooking the area and in the middle of the wild, a few kilometers from the town. It was renovated many times, and buildings, halls and rooms were added in order to seat thousands of visitors and believers who come to ask for blessings. In 1947, Sheikh Akl Muhammad Abou Chakra started the restoration of the premises and the work has not stopped since.

 

The main building hosts the tomb of the Saint, Darih El Nabi Ayyoub, under a large cupola topped with the famous colored Druze Star. According to local tradition, the prophet Job is buried here, in the Lebanese Mountains. Faithful from different religious communities and from all around Lebanon visit the shrine for its baraka, its benediction and graces. A large esplanade in front of the main building offers a fantastic, panoramic view. In an annex building, there are rooms available for pilgrims who wish to sleep in the maqâm. Behind the shrine is a tree said to be miraculous. In fact, behind the sanctuary is a forest with century-old oak trees, attracting visitors who wish to picnic around the shrine; but the main attraction of this forest is a century-old matlab, arbutus tree, known to be miraculous and full of benedictions and graces. Local traditions report that this tree drew out the Prophet Job’s skin disease. Amid green oak trees, the unique and huge arbutus has a red bark impressive color. Devotees practice a variety of rituals around this tree, like hanging string and cloth in its branches, taking some of the bark home as a relic… At the entrance of the shrine, in front of the parking lot, pilgrims light candles in a small cave, and there is a big fountain for visitors. The faithful even collect its water to take back home for its baraka.

 

More than hundred shrines and pilgrimage sites dedicated to Biblical prophets can still be mapped all over Lebanon with some very interesting attractions sometimes or sacred landmarks as the Shiite Maqâm of Nabi Shit (the Prophet Seth) with its 35 meters long tomb, ‘Darih’, the Sunni Maqâm of Nabi Yousha with its miraculous water oozing from the cave of the ‘Darih’, the sacred tomb of the prophet.

 

Religious touristic routes can be established all over Lebanon with very interesting and inspiring visits to shrines from different religious communities. These kind of themed routes can develop sustainable religious tourism all over Lebanon.

 

A Christological route under development, ‘On the footsteps of Jesus Christ’ including many Christian and Muslim religious sites South Lebanon

There are almost a hundred references to Lebanon in the Bible (Old and New Testament), and hundreds to some of its cities, village and sites. Jesus Christ himself is said to have walked, preached and performed miracles in South Lebanon, more specifically in the area between Tyre and Sidon (Math 14, 21-28 and Mark 7: 24-31…).  Some popular traditions tell that the Virgin Mary waited in the cave of the sanctuary of Saydet El Mantara during her pregnancy (Before Jesus was born) and others during the time Jesus Christ was preaching in Saida and this sanctuary became a very important pilgrimage site in South Lebanon. Jesus praised the faith of the inhabitants of Tyre and Sidon and reminded the Pharisees of an episode in the life of the Prophet Elijah who, in a time of famine, was said to have been fed by a widow of Sarepta (the coastal city now known as Sarafand, south of Sidon). And it is said that that Jesus Christ performed its first miracle in the Lebanese Cana transforming the water into wine and that he was transfigured at the top of Mount Hermon. For most of the Lebanese sites mentioned in the Bible, no controversy exists regarding the exact geographical location, but some locations are still disputed and controversial, like Cana and the Mount of the Transfiguration. But even if they are still disputed these sites are attractive miraculous national pilgrimages plenty of benedictions and graces and local communities as well as researchers defend their authenticity.

 

It is said also that the ‘Darih’, the tomb of the father of the Virgin Mary known as “Nabi Omran’ in the Muslim tradition is located in the South Lebanese village of Qlaileh. According to local traditions, many other religious attractions support the oral tradition reporting that the family of the Virgin Mary was originally from South Lebanon or at least affiliated to that area ( Abi Khalil 1998; Abou Nakoul 2013).

 

The project ‘On the footsteps of Jesus Christ’ mobilized topographers, historians and researchers to draw the routes followed by Jesus Christ. The accomplishment of the documentary film ‘On the footsteps of Jesus Christ’ presented a route with sites all around South Lebanon reflecting the tradition of the passage of Jesus Christ in this country.

 

In this section we will introduce some of the major sacred sites related to the tradition of the passage of Jesus Christ in Lebanon.  These landmarks can for sure become stopovers in a touristic route of the Holy Land.

The ancient town of Sidon was settled as early as 4000 or 6000 B.C. In the Old Testament, Sidon is referred to as ‘the first-born of Canaan’. Since the 14th century B.C., this Lebanese coastal town has been a commercial center with strong trade links with Egypt. Sidon was famed for its glass-making, which was considered the best in the world. The town also became known for shipbuilding and provided experienced sailors for the Persian fleet. Like the other Phoenician city-states, Sidon suffered conquest numerous times. After the Arab conquest (636 A.D.), Sidon remained a small flourishing city. During the Crusader period (between 1110 A.D. and 1291 A.D.), it became a chief town and a barony of the kingdom of Jerusalem. The Mamelukes, and then the Ottomans, occupied Sidon at the beginning of the 16th century. It regained its splendor and importance in the 17th century during the rule of Emir Fakhr-al-Din II (1572 – 1635), who declared Sidon his commercial capital in 1594.

 

But what interest us especially is that Saida, Saydoun is Mentioned 50 times in the Bible. Gospels state clearly that Jesus Christ himself preached in Saida and it is in Saida that Jesus heals the Canaanite woman’s daughter (Matthew 15:21-28; Mark 7:24- 30). Local traditions located in the sea approximatively in front of El Omari mosque by the sea cornice, a rock said to the one where the Canaanite Woman stood when she was healed by Jesus. Elderies Continue to invite faithful to visit this sacred spot to commemorate the passage of Jesus in Saida. Otherwise, we will mention in the next chapter the Church of Saint Nicolas where the tradition report that Saint Peter met with Saint Paul.

Shrine of Saydet El Mantara

Located just 5 km from South-east Saida the Marian Greek-Catholic shrine of Saydet El Mantara, rises on a hill in the village of Maghdouché, overlooking the coast, the city of Sidon and the Palestinian camp of Ain-el-Hilweh. The site is very significant for our topic as it is said that the Virgin Mary here waited for Jesus Christ while he was preaching in Saida. The sanctuary is reached by road from Saida (Sidon), and is located right at the entrance of the town before the first houses of the village. It has long been mentioned by travelers, orientalists, tourists and archaeologists. Renan describes this place of pilgrimage and assimilates it, just like the R.P. Goudard to “Notre-Dame-de-la-Garde”[7]  (translated literally as Our Lady of the Guard) – (Renan 1997: 517-518; Giles 1986: 29-31)

The extensive literature describes this sanctuary as a place of pilgrimage shared by all religious communities and as one of the major touristic sites of south Lebanon. The brochure of the Ministry of Tourism (2006) dates the foundation of the village back to antiquity. A ritual procession used to lead the faithful from the caves of Tabloun to Ain-el-Hilweh, in the direction of the cave of the goddess (tradition asserts that the goddess Astarte lived there in a cave) with offerings and sacrifices. Many years prior to the birth of Christ, the position of the sanctuary was chosen as a watchtower for the priests of the goddess. The traditional tale behind the history of Saydet El Mantara purports that the Virgin Mary, as a Jewish woman, was prohibited access to cities at the time. Some popular traditions tell that the Virgin Mary waited in the cave during her pregnancy (Before Jesus was born) and others during the time Jesus Christ was preaching in Saida. Traces of a Roman road near this shrine demonstrate that the cave was probably on the road linking Jerusalem to Saida, via Caesarea Philippi and Panias.

In the year 324, Saint Helena, the mother of Emperor Constantine I the Great, built a chapel dedicated to the Virgin Mary at the specific location where the tower currently stands; the chapel was decorated with an icon of St. Luc. Due to religious persecutions taking place in the 8th century, the entrance to the cave was camouflaged, only to be rediscovered accidentally in 1726 by a shepherd who found there an altar and a wooden icon. Since then, it has become a place of pilgrimage, and in 1860, the Greek-Melkite community took ownership of the land and proceeded to begin developing it. In the early 1960s, Bishop Basil Khoury built the hexagonal Chapel and a tower of 28 meters height surmounted by a beautiful statue of “Madonna and child”, built by the Italian artist Pierrotti.

 

Touristic facilities meet the demand of the expending number of visitors, including a vast esplanade of approximately 4000 m2, where masses are celebrated, which separates the cave-chapel and the tower. The cave has been restored into a rock chapel (15m/7m), and at the entrance of the cave, we can observe a statue of a Virgin waiting in front of a condemned well. The “sanctuaries trail”, located outdoors, below the tower, illustrates the biblical events which according to the texts and the oral tradition, are said to have taken place in Lebanon. Stations, along a path lined by rosemary and olive trees, commemorate these events by steles carved in stone. Under the great Basilica (1500 seats) which is in the process of completion, a multi-purpose room and a hostel were built. At the entrance of the site there are now parking lots, a boutique richly supplied with souvenirs and religious articles, a large cafeteria and toilets, all of which have been developed for the reception of pilgrims.

 

Saydet El Mantara attracts pilgrims from all over Lebanese as well as other part of the Arab world and West. The flow of foreign, but also local visitors is regularly affected by political events, due especially to the proximity of the sanctuary with the Palestinian refugee camp of Ain-el-Hilweh. Although the number of visitors increases significantly at weekends, holidays and during the summer, the flow of pilgrims remains fairly constant throughout the year. Visitation reaches its peak at dates on the Marian calendar (in May, August 15,…) or on September 8th at the birth celebration of the Virgin Mary.

 

The village of Cana

It is located in the south of Lebanon, 12km southeast of Tyre. The inhabitants of Cana, and of the general surrounding area are predominantly Shiite, but a small Greek-Catholic community is based around the Church of Saint Joseph. Archaeological remains from different periods have been discovered in the village, some dating back to prehistory.  The site (known as the “Site of the Statuary”) remained largely unknown for years, partly due to difficult access (the site being encircled by rocks), and only a few inhabitants of the village were aware of its existence. The rock carvings found on the walls date back to the early centuries, and depict characters in devotion, with hands lifted to the sky or close to the chest. Until the 1990s, this site remained without any facilities or signs to find it.

 

Following the declaration of Pope Jean Paul II during his visit to Lebanon in 1997, the Minister of Tourism, Nicolas Fattouche, launched a major project for the development of this site. A ministerial note dated 25th November 1993 stipulates the touristic and religious importance of “Cana El Jalil” in South Lebanon. However, the project will take many years to be executed.

 

The village of Cana is also very well known for tragic events during the war, including massacres that have been reported widely in the media[8]. Following the liberation of South Lebanon in 2000 from the Israeli occupation, thousands of Lebanese who had been cut off from the region for many years, were drawn towards the site, leading to its ‘rediscovery’ of sorts. More and more visitors targeted the site, attracted mainly by its reputation as a miraculous cave. This regular passage of visitors drew the path that leads to the site, which will be fully organized between the years 2000 and 2002, by the Ministry of Tourism and the municipality of Cana. The site has been transformed from an open space with free access, to a confined space subject to rules of visits. Nowadays, visitors enter through a guarded gate where they must pay an entrance fee. At the entrance, a restaurant, shops and toilets are available to visitors who are guided by signs, stairs and ramps leading to the sculptures and the cave. Elements are now gathered to transform the site into a sustainable and official touristic place.

 

During the 1990s, this site was visited as an archaeological site, and the cave was known only for having sheltered Christians escaping persecutions. With numbers of visitors increasing, coupled with the increasing religiosity of said visitors, the cave has gradually turned into a place of worship. The oil and water that are secreted from the walls of the cave are now collected and coveted for their miraculous properties. Images, icons and statues of the Virgin and saints are offered to the cave by devotees. Visitors light candles, recite prayers and make wishes in the cave. In the Ministry of Tourism’s brochure on Cana we can read: “(…) They {people} collect in empty bottles drops of water falling from an udder stone of the cave for the miraculous virtue of this water which symbolizes breast milk of the Virgin Mary”. All these facts will help to reinvest this holy place unknown until that date with no historical evidence of an ancient cult there.

The site named as “The Site of the Jars”, (also named “The Site of the Miracle”), about 2km away from the “Site of the Statuary”, was discovered later in the 1970s. In the front of the archaeological remains that highlight the wine presses, is a Shiite mazar dedicated to Nabi El Jalil. Oral tradition reports that a Prophet by the name of El Jalil would have been buried here, although there is no tomb inside the mazar. During our research, this story is also narrated by the neighbor and guardian with the key of the sanctuary, Hajj Ali, and the little Zahra (age 8) presenting herself as the guide of the place. The popular story tells that the wedding took place at the site of the current mazar. Another popular tradition indicates the existence of a miraculous well, wide and deep, but we did not find any trace of such a well.

 

For around ten years, the official development of the site, along with the magnitude of religious practices that take place here, has supported the sacredness of Cana. Devotees from different denominations respect this mazar of El Jalil. The cleanliness of the place and the constant upkeep and maintenance attests to the sincerity of the Muslim community in the town, to believe in the Christian tradition. In addition, the transformation of Cana into a sacred space is now supported by the many accounts of miraculous healings attributed to it, which contributes to the promotion of the site and its consecration as a holy place.

 

The local Greek-Catholic Christian community as well as the ‘Holy Land Lebanon Association’ wish to integrate a visit to the Church of Saint Joseph into the pilgrimage circuits/routes, and to this effect a large statue of the Virgin was installed in front the church on September 11th, 2011.

 

The heritage claim of Cana el Jalil takes source and support primarily from the identification by many authors (Roncaglia 2004; Harb 2008) of the village as the Cana where Jesus Christ performed his first miracle; local authorities also consider the biblical Cana and Cana el Jalil to be one and the same. In most biblical dictionaries, Cana is identified, without doubt, as being situated northeast of Nazareth. The discovery of a multiple site the Lebanese Cana including jars, rock carvings and a holy cave support the thesis mainly proposed by the National Committee for the Development of the South of Lebanon[9]. The cave next to the sculptures is identified as having provided refuge to a community of Christians escaping persecutions, who are considered to have created these sculptures. According to the arguments put forward in this instance, jars discovered on the site of Cana by a Muslim, Musa Amer, neighbor and guardian of the site, could be those that Jesus used to perform the conversion of water into wine in his first miracle during the wedding at Cana. This statement seems to be corroborated by the appearance of the jars, and by their similarity to the description given in John the Evangelist (2:6). They would be similar to the jars in stones used for water and widespread South of the Lebanon. Their size, their number and their volume attest that they could be objects from a private dwelling where a wedding such the one describe in the Bible took place.

 

All these facts are used to assert that the location of the Cana in the Bible, as being in Palestine/Israel is in fact an error. This error is also possibly due to the route of travelers along coastal road, avoiding the mountainous interior and who thus, consequently, never heard of the town of Cana located in the Lebanon.

 

For some the confusion around the Cana site has no literary or biblical basis and it is based on an anti-Israel activism of Hezbollah since the 1996 massacre. Russbachla[10]   in his analysis fails to mention Christian researchers who argued for the cause of Cana in Lebanon much before the events of 1996, and who based their claims on trustworthy sources and references. Regardless of the official positions taken by the ecclesiastical authorities in Rome, who have not yet clarified the question of the actual location of Cana, on a local level, researchers, historians (Roncaglia 2004; Harb 2008) and religious and political leaders have not yet hesitated in calling for the identification and recognition of “Lebanese Cana”.

 

The village of Qlayle

The village of Qlayle in South Lebanon is located 10km southeast of Tyre. In this Shiite village there are three mosques, including one linked to the maqâm of Nabi ‘Omran. The maqâm is located at the end of the main road of the village, and indications on the road leading to Qlayle and to the site are marked by: «Marabout of Nabi Omran». At the entrance, in a corner is situated a well, which locals believe holds miraculous water. The sanctuary is composed of two buildings: the most recent, dating back a decade, is a mosque with a concrete minaret, a room of prayer (reserved for men) and bathrooms. The old building that contains the tomb of Nabi ‘Omran is built on a rectangular plane, and two large Corinthian marble capitals decorate its entry. Its ceiling is composed of four arches surmounted by a cupola. Inside the room, the tomb of the Prophet is made from wood and covered with a velvet banner bearing verses from the Quran; a representation of imam ‘Ali, is located just in front of a small mihrab. The metal bars that surrounded the tomb no longer exist. The interior of the maqâm and the grave are decorated by an important number of cult objects (rosaries, Qurans etc.). The second room, which is smaller, has a “mihrab” and bears the name of the mother of the Prophet.

 

Behind the maqâm, a field reveals an archeological site. A local tradition mentions the existence of a “deir” (Christian convent) prior to the construction of the maqâm. On April 27 1996, as a result of Israeli bombings, the remains of a crypt was revealed, and led to archaeological excavations by the General Directorate of Antiquities that identify mosaic floors, as well as Byzantine structures indicating the existence of a church with an apse. The ancient remains of this place are mentioned by several travelers and orientalists, including Renan (1997: 692).

 

‘Amram or ‘Imran in Hebrew is a name given by the Muslim authors (Tabari 2001) to two figures: the first is biblical, but is not mentioned in the Quran, whereas the second figure is mentioned. The first holy figure is the father of Musa (Moses), Harun (Aaron) and Maryam. The second was, according to the Quran, the father of Maryam, mother of Issa (Jesus) and according to Ashba’ historians, also the father of Elisabeth who went on to become the mother of John the Baptist. ‘Imran is (for Muslims), the name of the father of Maryam and the husband of Anne, who does not appear in the biblical text, but who is called Joachim by the Catholic and Orthodox traditions. The Soura III that bears the name of Al ‘Imran (the family of ‘Imran) creates a parallel, but also confusion between the family of Jesus and Moses. It is somehow an extended ‘Holy Family’, with Jesus becoming a new Moses.

 

The maqâm of Nabi ‘Omran in Qlayle is the only place of worship in Lebanon dedicated to this Prophet. In the city of Salalah (Dhofar region) in Sultanate Oman, a sanctuary is dedicated to him and the same confusion exists as to the identification of the figure that would be buried there. Some recognize him as a local saint; others as the father of the Virgin Mary; and finally others still, consider him to be the father of Moses mentioned in the Bible. For the inhabitants of Qlayle and of the region as a whole, there is no doubt that Nabi ‘Omran is the father of the Virgin Mary, but the Sheikh of the village couldn’t certify the identity of the holy figure, and he concluded that since there was no conclusive evidence, the tomb here could be simply dedicated to a ‘holy man’.

 

The identification of the holy figure as the father of Mary, and the history of the village, which was founded by Issa Khalil Abu Khalil, coming from Mairouba, Kesrouan in 1720, encourages attendance of Christians despite the fact that the place is managed by Shi’a Muslims. The origin of some villagers, proven as Christian, explains the roots of a devotion, which continues despite the withering presence of Christians in the region. The inhabitants of the locality visit the maqâm frequently for the fulfillment of the daily prayers and weekly prayer. On the other hand, despite the frequency of local visitors, the visit of foreign pilgrims is rare and several days may elapse without any visit.

 

Writing about the village, Wajih Abu Khalil (1998) -inhabitant of the village and Director of the school next to the Maqâm- named his book “El Qalayle, on the Prophet’s Road and a Home for the Friends of God”, therefore placing his village on a sacred trail.   According to biblical sources, Jesus Christ passed by Cana, Tyre, Sidon, and some other villages in the area. Jesus Christ could have lived in Qlayle with his mother in the house of his grandfather and where his grandfather is buried.

 

 

Mount Hermon

also known as Jabal El Haramoun or Jabal El Sheikh, is the highest peak in the Anti-Lebanon eastern mountain chain, located between Lebanon, Syria and the Israeli-Palestinian territories, at 2,814 meters above sea level. At the summit, the United Nations established its highest position in the world between Syria and the Golan, occupied by Israel.

 

Mount Hermon held a great religious significance for the Canaanites and Phoenicians, who called it the seat of the Most High, and archeological remains confirm the holiness of the area. The Romans, also recognizing it as a sacred site, built many temples on its slopes and villages around it, such as Nabi Safa, Hebbariyeh, Ain Harsha, and Yanta. The Old Testament refers to it as “Baal-Hermon” with more than 70 references, while in the New Testament, the mountain where the Transfiguration of Jesus took place is designated by many as Mount Hermon. The Transfiguration of Jesus is an episode in the New Testament narrative in which Jesus is transfigured and becomes radiant in glory upon a mountain. Jesus and three of his disciples, Peter, James, and John, go to a mountain. On the mountain, Jesus begins to shine with bright rays of light. Then the prophets Moses and Elijah appear next to him and he speaks with them. This is also the place where God is believed to have exclaimed: “This is my beloved Son, with whom I am well pleased; listen to Him!”. The Transfiguration is one of the miracles of Jesus in the Gospels. This miracle is unique among others that appear in the canonical Gospels in that the miracle happens to Jesus himself. The Transfiguration is one of the five major milestones in the Gospel narrative of the life of Jesus, the others being Baptism, Crucifixion, Resurrection, and Ascension. In 2002, Pope John Paul II introduced the Luminous Mysteries of the Rosary, one of which is the Transfiguration.

 

None of the evangelists mentions the mountain by name, so researchers are not in agreement with respect to that issue. A controversy exists regarding the geographical location of Mount of Transfiguration, as there are several candidates for this mountain suggested by scholars, historians, and authors, such as Mount Tabor and others. Mt. Hermon is believed by some scholars, especially by the Lebanese and the local inhabitants of the area, to be the place where the Transfiguration of Jesus took place, as well as the exchange between Jesus, Moses, and Elijah.

 

Our objective is not to support any of the theories related to the transfiguration episode specifically but we want to highlight the sacredness of the Lebanese Mount Hermon area, and show how locals, through religious practices and pilgrimages, contribute to the religious patromonialization of the mountain and would love to develop Religious Tourism around.

 

Mount Hermon is actually a cluster of mountains with three distinct summits, each about the same height. One of the peaks of Hermon was called by the inhabitants and the shepherds ‘Tallet El Massih’ (the Hill of Christ), with an altitude of 1,950m. Additionally, one of the valleys surrounding this summit is called Wadi Al Raheb (the Valley of the Monks). This terminology supports, along with the local beliefs, the idea that the transfiguration of Jesus Christ took place on this Mount. The area by the foot of Mount Hermon, combines the two districts of Rachaya and Hasbaya with numerous mixed villages are spread all over the rural area, inhabited by Druze and Christians, with a minority of Sunni Muslims. The area represents amulti-confessional mosaic of religious sites from the antiquity to the Christian and Muslim periods dedicated to goods, Biblical prophets and saints.

 

Mount Hermon was called ‘Sirion’ by the Phoenicians and ‘Hermon’ in the Old Testament, and this sacred mountain has been renamed Jabal El Sheikh (the old man’s mountain) in the sixteenth century. The Canaanites and Phoenicians worshipped Baal Hermon, i.e. ‘Lord of Hermon’, and set up his symbolic throne on the mountain’s summit.  There are remains of a sacred building made of hewn blocks of stone on the summit of Mount Hermon. Known as ‘Qasr Antar’, the temple of ‘Baal Hermon’ was the highest temple of the ancient world. One of the sacred names of Mt. Hermon is also ‘Atr’, the inhabitants of the region modified it into ‘Antar’. In fact, traces of an ancient cult still remain at Qasr Antar, namely a rock in the form of a cone, from 5m to 6m high and surrounded by an oval stone enclosure. (Harb 2008)

 

During the Roman period, like Mount Lebanon, Mount Carmel, and Mount Cassius, this summit was considered a sacred place and a divine residence, and this belief is confirmed by the presence of many temples. This area has the largest number of temples ever found in any region in the world. Many Roman temples can still be seen and visited on the mountain and in villages, such as the temple of Ain Harsha, the temple of Hebbariyeh, the temple of Yanta, Dar El Achayer…

 

This mountain is described in the Song of Salomon as ‘the tower of Lebanon, which looketh toward Damascus’. The name ‘Haramoun’ comes from ‘Haram’ or ‘the sacred place of the Lord/God’, that should not be profaned.

 

Many of the Druze maqams, that we can visit today are built around or on top of antique remains. Most of the sanctuaries in the area have a very long history: they date back to pre-Christian and Islamic times. Russel (2011) reports how archeologists observe the reuse of ancient remains by the Druze when they settled in these mountainous areas.  Around Mount Hermon, they reused these remains for their religious sites. As the French 19th century thinker Ernest writes: “The sacred will replace the sacred” (Renan, 1997). The Druze have a special devotion for the biblical prophets, like Nabi Shouaïb, with two maqams dedicated to him in the area, and Nabi Shiit (the prophet Seth). It is evident that biblical figures could be common referents for the faithful of the three monotheistic branches, and Jews, Christians, and Muslims share the prophetic heritage. If the Qur’an ignores certain major biblical prophets (Isaiah, Jeremiah), it mentions numerous others unknown to Christians (Sâlih, Shouaïb). Such shared prophetic heritage means that in the sanctuaries of the biblical prophets, followers of the different religions cross paths and meet. Of all the biblical saints, worship sites dedicated to St Elijah are by far the most prevalent, with 262 shrines in Lebanon devoted to him in Lebanon. More than a dozen Muslim shrines in Lebanon are also dedicated to him under the name of Nabi Ayla or Nabi Yassine. In the Mount Hermon area, some churches are dedicated to Saint Elijah, as in Ain Ata.

 

Druze also venerate holy figures exclusive to their religion, as Cheikh Fadel in Ain Ata or Sitt Salha in Mimes village. Because of the reputation of their miracles, benedictions and graces, however, many faithful from other religious communities also visit these shrines.

 

Today, many religious sites from different religious communities can be inspected, and are still visited by the faithful. The inhabitants of this area are mostly Druze and Christians, but there are some villages also inhabited by Sunni Muslims. Most of the localities are multi-confessional, where you can find churches side by side with mosques or maqams and Khelwet (Druze houses of prayer), testifying to the “living-together” in Lebanon. Ain Ata, for example, where we find one of the most important Druze sanctuaries, Maqam Cheikh El Fadel, also hosts a small community of Orthodox Christians, with their church of El Nabi Eliya (St. Elijah). In Shebaa we can find a few mosques, one of them historical, as the village is inhabited by a majority of Sunni Muslims; but a minority of Orthodox Christians gathers around Mar Jiryes (St. George) Church. In Hasbaya, we can count many churches, and few kilometers from the historical center of the town, the famous Druze site of ‘Khalewet El Bayyada’ (White Houses of Communion), recognized as the major school of Druze theology in Lebanon.

 

Touring on the footsteps of the apostles as Saint Paul, Saint Thomas, Saint Peter….

 

Christian communities were present from the apostolic period in Lebanon. Many biblical references and the oral traditions testify of the Lebanese territory marked by the passage of the apostles and early Christianity saints.  A lot of tour operators specialized in faith Tourism already offer tours towards Cyprus, Turkey and Greece, on the steps of the Apostles but Lebanon is not yet on the sacred geography of this theme as it should be.

 

A Biblical journey can be designed inspired by the route of Saint Paul in Lebanon, including places where the apostle spent his days preaching, as well as important sites of archaeological and religious interest, such as Sidon and Tyr. St Paul is one of the towering figures of our Christian faith.  He was a great thinker, and a courageous missionary as he took the Gospel from Asia Minor across to Europe.

 

Hearing the stories from Acts, and reading Paul’s own words in their original setting, will bring the history alive.  It will help us to appreciate the power of his message afresh so that we can see how his life and journeys enabled faith in the resurrection of Jesus to spread beyond the confines of the Holy Land to the ends of the earth.

 

For Paul’s first adventure on the missionary path the chosen venue was Cyprus, a strategically placed island ruled by the Ptolemies of Egypt until annexed by Rome in 58 BC. In the Acts of the Apostles in the New Testament, St. Paul and St. Barnabas are residing at Antioch in Syria (now Antakya in Turkey), the third largest city of the Roman empire at this time. Paul and Barnabas were chosen to go on their first missionary journey. They left Antioch and went down to the port of Seleucia on the Mediterranean Sea. From here they set sail for the island of Cyprus. The Acts of the Apostles says that Paul and Barnabas traveled over the whole island of Cyprus as far as Paphos where they preached the Gospel to the governor Sergius Paulus.

 

It is also mentioned that St. Paul was in Patara, an important city in southern ancient Asia Minor (modern Turkey) on his way to Jerusalem. At Patara he found a ship bound for Phoenicia (modern Lebanon). He boarded the ship and it stopped at Tyre, an important city of Phoenicia, where the ship had to unload cargo. Paul stayed with the Christian disciples in Tyre for a week. The Tyrians did not want Paul to go to Jerusalem, but Paul went anyway. Everybody came out of the city to see Paul’s departure. They knelt down on the beach of the Mediterranean Sea and prayed, said goodbye and Paul boarded the ship.

 

Prior to his detention, Saint Paul made many visits to Lebanon, often traveling through the coastal cities of Tabarja, Tyre and Sidon. It is well documented that Saint Paul came several times to Sidon and Tyre (both port cities are located in the South of Lebanon) to preach and to visit the early Christians. Around the year 64 AD, he was taken to Rome to defend himself in front of the Caesar as he raised his case to him since he was a Roman citizen. He was being taken along with other prisoners by a Roman Centurion named Julius. During the trip, the boat stopped in the port of the biblical city of Sidon. The Roman Centurion was kind to Saint Paul and allowed him to visit his Christian friends who took care of his needs and he stayed three days. Those were the early Christians living in Sidon who converted from Phoenician Cananite pagan religion.

 

Saida

Saint Paul preached in Saida (Acts of the Apostles 27:3 ) And the next day we touched at Sidon. And Julius courteously entreated Paul, and gave him liberty to go unto his friends to refresh himself.

 

Local traditions report as well that Saint Paul met Saint Peter in Saida at the location of the actual Chapel dedicated to these two saints inside the Church of Saint Nicolas.

 

In the middle of the old souks of Saida, in a narrow old pedestrian street, is almost hidden the double church of St Nicholas. A cathedral dedicated to St Nicholas lies outside the boundaries of ancient Sidon near the Greek Orthodox archbishopric.

 

The old church in the souks was built in the 17th century, in 1690 (the cathedral of the Byzantine Antiochian archbishopric in Sidon) and stands on the site of an ancient basilica of the eighth century said to be built on the remains of a pagan temple. Its dome is the biggest in the city and its altar dates back to the Mameluke period. Its iconostasis dates back to the 18th century. In 1819, the church was divided into two parts: one for the Greek Orthodox community and the other for the Greek Catholics. The Greek Orthodox part was renovated in 1996, but the Catholic part is closed for renovation. In the entrance of the Greek Orthodox church, there is a small chapel dedicated to Saints Peter and Paul. Tradition places the memory of the first meeting (around 58 AD) between these two Saints in this room, according to the Acts of the Apostles.  In this small room, where St. Paul and St. Peter are believed to have met, there is a trapdoor, which, according to legend, provides access to a tunnel linking the sea castle to the land castle. At the top of the altar, we can see a cut-off. The vault is considered the biggest in size in Saida. It is also noteworthy that, inside the altar, there is a prayer niche (Mihrab) that goes back to the Mamelukes.

 

Tyre

Tyre is mentioned in the Old Testament. Hiram, the king of Tyre, allied himself with Solomon, the king of Jerusalem in Israel. In Phoenicia were the famous cedars of Lebanon, good for building ships and temples.

 

In New Testament times, Tyre was the main seaport of the Roman province of Syria and Phoenicia. Tyre became part of the Roman Empire in 64 B.C. and was one of the first Roman cities in the region to embrace Christianity; Tradition also locates the oldest church in the Middle East there. Jesus and Saint Thomas are said to have visited Tyre.

 

Tyre became one of the first Lebanese towns to adopt Christianity and was the seat of an archbishopric with 14 bishoprics under its control. Following the publication of the Milano Decree in 313 A.D. which guaranteed religious freedom during the reign of Emperor Constantine, Paulinus (Bishop of Tyre who became head of the Antioch Church in 323 A.D.), began in 314 A.D. to build the great Cathedral of Tyre (Christianity’s first Cathedral). The inaugural speech was delivered by Eusebius in front of the great ecclesiatical and political leaders of the region of the time. His description of Tyre’s Cathedral is the oldest description of a Christian church known.  In the cathedral was supposed to have been a large marble stone on which Jesus sat during his visit to Tyre when He cured the daughter of the Phoenician woman. The body of the theologian-martyr Origen, the greatest Church ancient ecclesiastical writer, who died in 253, is said to be buried behind the altar in the cathedral.

 

Some studies stated that Tyre Cathedral was probably under the Mark’s Church built by the Crusaders in 1125 A.D. But recent excavations and studies show clearly that the Byzantine Cathedral was not located around the Crusader church and was probably built for several reasons outside the main agglomeration of Tyre at the time.

 

In the mid 1990s evidence for an early church was discovered in the center of the actual city of Tyre. Its unusual floorplan with the altar placed on a central platform in the nave suggested that the structure was constructed before church planning crystallised in the post-Constantinian era and led to speculation that this newly revealed site was in fact the cathedral of Paulinus. (Loosley 2021). Recent excavation discovered 7 tombs in the church but no clear evidence that one of them is allocated to Origen.

 

In the 12th century, the Catholic Crusaders captured the city of Tyre and the surrounding fertile land and built a new Cathedral that we still can observe with huge granite pillars in front of the cemeteries. Tyre remained in Crusader hands for 167 years. Foundations and granite columns are all that remain from the Crusader Cathedral. It is said that the king of Jerusalem was once crowned within the walls of this cathedral. The remains of the German king Frederick Barbarossa are reputed to be buried here.

 

 

Saint Thomas

Saint Thomas is the Patron Saint of Tyre because he passed and preached in the City. Two important churches in Tyre are dedicated to Saint Thomas, one Greek Catholic and another one Greek Orthodox. Both churches dedicated to Saint Thomas are located in the old Christian quarters of Tyre, located right next to the port, Tyre’s Christian Quarter count six churches reflecting Lebanon’s multitude of Christian denominations. With its cobblestone and narrow streets, colorful houses and flowers spilling out of balconies, the Christian Quarter worth the visit.

 

The Greek Catholic Cathedral of St Thomas is only 300 years old; it was built from 1752 to 1765 by Gerios Mechaqa, a rich businessman, on the foundations of an ancient church. During excavations underneath the church, two earlier churches were discovered, dating back to the Crusader and Byzantine periods. A leap down behind the altar will take you to the basement and the remains of the two older churches, the Crusader church on the first level, and then the Byzantine church below it. At the entrance, you can admire a beautiful façade of Gothic arcs and can see the cross and the double bell-tower. The cathedral was restored in 1978.

 

The Greek Orthodox Cathedral of St Thomas is located in al-Minchiyé street (called previously ar-Roum street) in the old Christian neighborhood of Tyr. It was built in 1860 on the site of a medieval chapel. The first renovation of the cathedral dates to 1899. It was also restored in 2002 and embellished with a new roof top and the renovation of the bell tower in 2007.  The wooden iconostasis of the Cathedral follows a classic style. The paving of the church is made of black and white marble. Beautiful icon can be observed inside the church as the one painted by Paisios (1848), Saint Théodore by Palégia Tébéchrani (1968), icons by Fadi Majdalani (2007) and an icon representing the visit of St Paul to Tyre by Tsilsavidis and Rev. Kirillos Obeid (2010).

 

 

The maqâm of Cham’oun El Safa (Saint Peter)

The maqâm of Cham’oun El Safa (Saint Peter) [11] in Chamaa remain an important pilgrimage site In the middle of a medieval fortress.

Not far from the southern border of Lebanon, the village of Chamaa houses an interesting maqâm. This site overlooks Tyre and the region, and constitutes a useful observation post out over the coast. The population of Chamaa who were exclusively Shiite, abandoned the village en masse, to live in large cities or to move abroad. The former village was composed of a few houses built near a medieval fortified site dating from the period of the Crusades (XIIᵉ.), which was then reinforced by the Mamluks (XIIIᵉ) and the Ottomans (XVIIIᵉ).

 

Van de Velde saw in this site the franc Montfort, a thesis refuted by many travelers and researchers. Ernest Renan dates this site to the XVIᵉs site. He speaks of “Kalaat Schamma”, a huge abandoned Castle still inhabited by a few families (Renan 1997 [1864]: 688). The current remains attest to this dating, but Jean Claude Voisin looks for a more ancient origin. Voisin described the general morphology of the fortifications that surround the hill with four massive towers, each having four rooms for archery (Voisin 2009: 223). At the XVIIIᵉ century the Citadel became the property of the Al Sagheer family, to which the Governors of the Jabal ‘ Amel belong, and they use it as a residence and a military base. In 2000, the General Directorate of Antiquities listed this site on the national heritage list. The medieval castle was damaged in 2006 by Israeli bombings destroying its Northern walls -which completely collapsed- as well as parts of its Eastern walls.

 

Apart from the Citadel of Chamaa, the site consisted of an olive press (that we could not locate during our research) and a shrine dedicated to Cham’oun al Safa, identified as the Apostle Peter (Simon) who preached in the area in the Iᵉ century. Simon, son of Jonas or Simon-Peter, was a disciple of Jesus who is also an apostle. Born at the beginning of the Christian era in Galilee, he died around 65 in Rome, according to tradition. He is considered as a saint not only by the Catholic and Orthodox churches under the name of Saint Peter, but also under the name of Cham’oun al Safa by the Muslims. In the Muslim world, several mosques and Zaouia are dedicated to him. The oldest Chaldean Church in Mosul’s XIIIᵉ century is dedicated to Cham’oun El Safa and contains the relics of Saint Thomas. Many visitors that we have encountered on the site recognize this Nabi as a holy Christian saint full of graces that is also venerated by Muslims.

 

The maqâm is located in a large field housing a cemetery exclusively for the Safiyeddine family, considered as the Siyyad, descendants of the Prophet. No source can date exactly the construction of the shrine but according the oral tradition it would have been at least 1000 years ago. It was partially destroyed during the war of 2006 and subsequently restored in 2007 by the General Directorate of Antiquities, with the help and important funds from the emir of Qatar Mohammed Ben Khalifat; this donation was previously indicated with a commemorative plate until removal in 2012.

 

In the past, this holy place attracted a large, and exclusively Shiite population[12]. The inhabitants of the area have visited this tomb since its foundation, and it was the subject of an important pilgrimage “Mawsim[13]. Once a year, in summer, pilgrims from the surrounding areas used to come in large numbers to the maqâm; they remained on the site several days (from 3 to 7 days), sleeping inside the shrine and spending their evenings dancing. However, with repeated instances of war, and the abandonment of the village by its inhabitants, this pilgrimage has almost entirely ceased to take place. Currently the maqâm is the subject to regular pious visits (Ziyarat).

 

Current officials of the place, affiliated to Hezbollah and the Amal party, installed a banner which read: “short life of the master of the Maqâm”, which, on several levels, is very significant for our research. Initially, the terms of the text would appear to resolve any doubts about the identification of the holy figure of the shrine; to establish without any doubt that it would be the Apostle Peter. But, even more, if the text establishes and presupposes a spiritual kinship, it tries to demonstrate the existence of an effective affiliation of blood between Christian and Muslim communities. The link is first clearly established between the Nabi Chamoun el-Safa and the Virgin (it would be the son of his maternal uncle and the son of her paternal aunt so he would be related by his mother’s and his father’s side) and between Chamoun el Safa and Jesus Christ (it would have been particularly close to Jesus Christ). But what is even more interesting and important is the establishment of a relationship with the lineage of the Twelve Shia’ Imams. Since Chamoun el Safa would be related with the Mahdi, the expected Imam, he would be the grandfather of the Mahdi by his mother, as Ali is his grandfather by his father Hasan el Askari. However the village of Chamaa dominates and has views over Galilee, the coastal sea and Adloun. On the other hand, the saint would be born in an area known as the “Jalil El Umam” (Galilee of the Nations), or Cana of Galilee, localized in Lebanon. Cana el Jalil is even claimed as one of the other names of the Jabal Amel, the name given by the Shiites in South Lebanon. It is interesting to note the desire to put on the same level two appellations: the biblical name and the name given to the area by its Shiite inhabitants

 

The sacralisation of Lebanon as the ‘Holy Land’ as a dynamic for Religious tourism development

 

Lebanon has a huge potential as for the Religious Tourism. In May 1997, Pope Jean Paul II proclaimed Lebanon as a Holy Land for its privileged place in the Bible, its martyrs and its sacred places. Following this statement, many civil society initiatives as well as the Ministry of Tourism attempted to place Lebanon on the international tourism map of the Holy Land and pilgrimages. In 2007, the assembly of the Catholic patriarchates and bishops created an Association for the development of pilgrimages and religious tourism in Lebanon (APL) and this association organized in July 2010, the First meeting around religious tourism in Lebanon. Following this conference, the Cultural and Religious Tourism project (CRT) was created by the former Prime Minister Saad El Hariri and the second conference around religious tourism in Lebanon, was organized inside the Grand Serail in November 2010. The Religious Tourism was in a good track to grow quickly but unfortunately the situation in Lebanon and the Middle East will stop dramatically this evolution. For few year political and security issues in Lebanon will stop the development of Religious Tourism in Lebanon. (Farra Haddad 2015)

 

During his mandate at the Ministry of Tourism, the Minister Michel Pharaon (2015-2017) was interested in giving a push to the religious tourism development in Lebanon. He reactivated the CRT funded by the Italian cooperation and collaborated with the UNWTO to organize a big event on May 29, 2016 to launch ‘Our Lady of Mantara’ as an international tourism destination, a symbol for Religious tourism promotion and development in Lebanon.[14]  On February 16, 2018 the Lebanese Minister of tourism and the Minister of Foreign Affairs declare together 2018 as the year of Religious tourism during a press conference.[15]

On June 7, 2018, Holy Lebanon, the first App for Interreligious Tourism in Lebanon was launched officially for free, under the Patronage of the Minister of Information, Mr. Melhem Riachi and the Minister of Tourism, Mr. Avedis Guidanian.[16] The App introduces Lebanon as an attractive destination full of interesting religious sites to discover from different religious communities, rituals to experience and events to share. It creates awareness in both Lebanese people and foreigners about the enormous variety of sacred sites open and attractive to tourists, from the foremost pilgrimage sites to the small, historical shrines in picturesque villages. Many sites described in this article are listed among the other in the Application.[17]

 

All these initiatives and conferences elaborate on the economic benefits of the development of Religious Tourism and this encourage a lot local projects and investments.

 

In July 2018, Lebanon is reintroduced to Vatican annual pilgrimage list, to the official Roman Catholic Church Pilgrimage destinations, after 12 years absence, in 2019. Knowing that thousands of Christian pilgrims from around the world follow the list to decide their destination we expect a significant increase of religious Tourism in Lebanon.

 

We have tried to initiate through the study of some sites (the research could easily be extended to others) a reflection on the presentation and the construction of Lebanon as a Holy Land, a land of pilgrimage and religious tourism. Thus, Prophets, Jesus Christ, the Virgin, her father, Saint Paul and Saint Peter would have preached in, lived in and would have even been established in this region. This discussion seeks to understand the desire of integrating the religious and pilgrimage sites in the biblical and Evangelical tradition. The renewed interest towards these sites, but above all the establishment of facilities and programs to organize visits to such sites, play witness to that. This promotion of the «Lebanon as the Holy Land» does not target only foreigners, but also Lebanese. Local communities visit and surround these holy places with a popular religiosity by transmitting their reputation and the story of the miracles attributed to them, while Lebanese from other regions are often ignorant of this history and associate the South Lebanon only to war, martyrs and the resistance.

 

The patrimonialization and the sacralization of the space, are two processes involved in the valorization of Lebanon. Di Méo (2008) counts different milestones in the process of the patrimonialization: heritage awareness, the presence of key active actors and the implementation of conservation, exposure and valorization initiatives of heritage. Our field work showed a development and a promotion of these sites at double speed: on the one hand some sites already have a reputation and the support of religious and governmental organizations; and on the other hand, the sanctuaries are still waiting for recognition.

 

For example, in South Lebanon, the Greek-Catholic Marian shrine of our “Lady of Mantara”, Saydet El Mantara and the site of Cana are established places of pilgrimage already recognized as biblical sites by different local political and religious entities. They are already promoted as such by the Ministry of Tourism, and many agencies already integrate them into their biblical tours.[18]  From another side two maqâms of South Lebanon, the maqâm of “Nabi ‘Omran” in Qlayle and the maqâm of Cham’oun El Safa (Saint Peter) in Chamaa are the subject of a campaign by local Shiite communities who preach for their integration in the biblical trails, and hope for their official development. So far, the unstable security situation in the region has impeded the resurgence of tourism, and as a result these maqâms are barely promoted at all. (Farra Haddad 2015)

 

 

A valuable publication has been achieved recently (2019) entitled: The Bible and Lebanon (Al Kitab El Moukadas wa Loubnan – 2019) offering very rich material and information about a lot of sites, localities and traditions mentioned in the Bible. This publication highlights the importance of Lebanon in the Bible and the density of references to it. This book will contribute surely to develop sacred routes but a touristic development work will be also needed for the mapping of the sites.

 

To develop themed routes as the typology suggested, a full mapping work of the biblical and evangelical sites in Lebanon should still be undertaken.

Destination Management Organizations (DMO’s), Destination Management Companies (DMT’s) as well as NGO’s working in the tourism field, religious congregations, religious personalities, researchers, historians, local municipalities and medias can and should all together associate their efforts to develop themed tourism for biblical and evangelical routes that will considerably support sustainable development.

 

Bibliography

Abou Khalil Wajih, 1998, Al Qlayle, mamarr El Anbiya’ oua makarr El Awliya’ (Al Qlayle, pathway of the prophets and seat of the Awliya), Tyr, Dar Aoun.

Abou Nakoul Nabil, 2013, Haramoun Min Adam Ila El Massih ( Haramoun from Adam to Jesus Christ), Beirut, Daccache printing.

Bible Society Lebanon, 2020, The Bible and Lebanon (Al Kitab El Moukadas wa Loubnan), Beirut.

Di Méo Guy, 2008, « Processus de patrimonialisation et construction des territoires », in Regards sur le patrimoine industriel. Actes du colloque de Poitiers, Patrimoine et industrie en Poitou-Charentes : connaître pour valoriser, 12-14 september 2007, Geste Editions, p. 87-109.

Gérard André-Marie, 1989, Dictionnaire de la Bible, Laffont Bouquins, p. 179

Goudard Joseph (R.P.), 1993, La sainte Vierge au Liban, Beirut, 3rd edition reviewed by Jalabert  H. (R.P.), Beirut, Dar El Machreq.

Iogna-Prat Dominique, 2013, « De la Terre promise à la Terre Sainte dans l’occident médiéval latin » in Le monde de la Bible : No 204, La Terre Promise, p. 39-41

Farra Haddad Nour, 2011, « Pèlerinages et rituels dans le cadre d’un culte émergent au Liban. Les cas des sanctuaires de Abouna Yaacoub à Deir El Salib (le couvent de la croix) et à Ghazir »  in Proche-Orient chrétien : Tome 62 –– fasc. 3-4.

Farra Haddad Nour, 2010, « Figures et lieux de sainteté partagé au Liban » in  L. Boisset et G. Homsy-Gottwalles (dir.), Figures et lieux de sainteté en christianisme et en islam, Beirut, PUSJ.

Farra Haddad Nour, 2015, “Case Study 8: Pilgrimages toward South Lebanon: Holy Places Relocating Lebanon as a Part of the Holy Land” in Religious Tourism and Pilgrimage Management, An International Perspective, Edited by R Raj, Leeds Beckett University, UK, K Griffin, Dublin Institute of Technology: 279-296.

Halbwachs Maurice, 2008, La Topographie légendaire des Évangiles en Terre sainte. Étude de mémoire collective, Édition préparée par Marie Jaisson avec les contributions de Danièle Hervieu-Léger, Jean-Pierre Cléro, Sarah Gensburger et Éric Brian, Paris, puf.

Harb Antoine, 2008, The roots of Christianity in Lebanon, Beyrouth, Lebanese Heritage Foundation publications.

Honoré-Lainé Geneviève, Magueur Tugdual, Eugene Christian, 1971, Vers toi Terre Promise, guide spirituel de Terre Sainte, Paris, Franciscaines Editions.

Loosley Emma, “The Church of Paulinus, Tyre,” Architecture and Asceticism, accessed January 21, 2021, http://architectureandasceticism.exeter.ac.uk/items/show/204.

Marval Pierre, 1985, Lieux Saints et pèlerinages d’Orient: Histoire et géographie des origines de la conquête arabe, Paris, Cerf.

Pasquier, Justine, 2011, « Processus de patrimonialisation des sites religieux dans les espaces protégés de montagne : la Grande Chartreuse (Préalpes du Nord) et la vallée de la Qadisha-forêt des Cèdres du Dieu (Nord-Liban) ». Visited on November 25th, 2012 (http://hal.archives-ouvertes.fr/tel-00682701/).

Renan Ernest, 1997 [1864], Mission de Phénicie, Paris, Impériale printing, Beirut reedition, Terre du Liban.

Roncaglia Martiniano, 2004, In the footsteps of Jesus, the Messiah, in Phoenicia, Lebanon, Beirut, Dar El Ahad.

Sauma Victor. 1994. Sur les pas des saints au Liban, (In the saints’ footsteps). Beirut. F.M.A.

Sauma Victor, 2014, Sur les pas de la Vierge et du Christ au Liban, Beirut, Chemaly.

The Virgin Mary in Lebanon, Lebanon, NDU press.

Stein Véronique, 2012, « Sauvegarde du patrimoine et développement durable : entre complémentarités et conflits » in Construction politique et sociale des Territoires Cahier n°1 – February.

Stève M.-J., 1961, Sur les Chemins de la Bible, Paris, Arthaud.

Voisin Jean Claude, 2009, Fortifications du Moyen Age au Proche Orient, Beirut, PUSJ.

Chiffoleau, Sylvia et Anna Madœuf, 2005, Les pèlerinages au Maghreb et au Moyen Orient. Espaces publics, espaces du public, Beirut, Ifpo.

Ṭabarī, Muḥammad ibn Ǧarīr ibn Yazīd al, 2001, La Chronique: histoire des prophètes et des rois; traduit du persan par Hermann Zotenberg, Arles, Actes Sud-Sinbad.

Tyre first Lebanese town to adopt Christianity – Today’s Catholic

 

[1] Nour FARRA-HADDAD holds a PHD in Religious Anthropology, and two Bachelor degrees in Archeology and Sociology.

nour@neoslb.com.

[2] These saints were canonized in 1977, 2001 and 2004.

[3] Even if Lebanon was not the focal point of this sacred land; It was however included in the route of the travelers toward the Holy land.

[4] At the request of the Maronite Patriarchate in Bkerke, the Association for the development of pilgrimages and religious tourism in Lebanon was created in 2007 regrouping Rectors of shrines and travel agencies specializing in pilgrimages.

[5] “Lebanon Holy Land” association chaired by Mrs. Joyce Gemayel focuses its efforts on the file of the Lebanese Cana seeking to have it officially recognized by the Vatican as the biblical Cana.

[6] The project “In the Footsteps of Jesus Christ in Lebanon” was initiated by the Maronite League in 2009. A team of specialists seeks to trace the pedestrian routes followed by Jesus Christ in South Lebanon.

[7] Confusion persists concerning the translation of “Saydet el Mantara”, recognized by some as “Our lady of the Guard” and by others as the “awaiting Lady”. Even the brochures of the Ministry use these names interchangeably. Proper terminology is without doubt the “Waiting Lady” (the Arabic word “natra”, meaning “waiting”).

[8] Aside from all the claims around Cana in Galilee, the Lebanese Cana is a ‘martyr city’ of the Lebanon War: it was the scene of two massacres where a large number of its inhabitants were killed during Israeli bombardments (18 April 1996 – July 30, 2006).

[9] www.councilforthesouth.gov.lb

[10] http://www.olivier-russbach.com/site/64_qana_kana_cana.html

[11] Cham ‘oun is the equivalent of Sim’ an. He became in French ‘Simon’. It is therefore Simon Peter, who became Saint-Peter, first bishop of Rome.

 

[12] Interviews with the neighbouring inhabitants of the maqâm during our visits on 13 and 27 January 2011.

[13] Mawsim (Pl. Mawasim): literally ‘season’ is by extension a cyclic pilgrimage to the tomb of a saint or a prophet.

 

[14] http://notesofatraveler.com/our-lady-of-mantara-maghdouche-on-the-international-religious-tourism-map/

http://www.lebanontraveler.com/en/magazine/lebanon-traveler-the_sanctuary_of_saydet__el_mantara/

[15] http://nna-leb.gov.lb/en/show-news/88316/nna-leb.gov.lb/en

[16] http://www.lebanontraveler.com/en/magazine/lebanons-first-religious-tourism-app-is-launched/

http://www.dailystar.com.lb/News/Lebanon-News/2018/Jun-07/452474-religious-tourism-app-takes-off.ashx?utm_medium=email&utm_source=transactional&utm_campaign=Newsletter

https://www.lorientlejour.com/article/1119360/-holy-lebanon-la-premiere-application-pour-tourisme-religieux-au-liban.html

[17] Google Play (Android) https://goo.gl/j15So5
The App Store (iOS) https://goo.gl/Uq677s

[18] Local travel agencies such as “Lebanon Roots” (established by the Lebanese Maronite Order for the development of pilgrimages in Lebanon) and foreign tour operators such as the French agency “Terre Entière”, which is specialized in religious and cultural tourism, offer the visit of Saydet El Mantara and Cana in their tours.

 

الأماكن البيبليّة في لبنان- مسح ودروب سياحيّة دينيّة

نور فرّا حدّاد[1]

في لبنان، يجسّد إكرام الأنبياء والقدّيسين جوهر التقوى في المسيحيّة والإسلام على حدّ سواء كما هو الحال منذ قرون. فالمعابد والكنائس والأديرة والمساجد والمقامات والمزارات هي خير دليل على أهمّيّة هذا الإكرام في الحضارة اللبنانيّة.

مِن الشمال إلى الجنوب ومِن الغرب إلى الشرق، مرورًا بالطريق الساحليّ أو الطرق الجبليّة، عبر سهل البقاع وجدنا أماكن حجّ مرتبطة بمجتمعات دينيّة مختلفة. يعكس الحوار في هذا المجتمع المتعدّد الطوائف القيم التقليديّة لهذه الأرض حيث لم تختف يومًا مفاهيم الإيمان والاحترام والتسامح والصداقة.

يتمتّع لبنان بإمكانيّات هائلة لتطوير الحجّ والسياحة الدينيّة لأسباب عديدة. إنّها مِن دون أدنى شكّ “أرض الحوار الدينيّ والتضامن بين الأديان” مع 18 طائفة دينيّة مختلفة وجغرافيّة مقدّسة غنيّة جدًّا بأكثر مِن ستّة آلاف موقع دينيّ.

لبنان هو أيضًا “أرض القداسة” حيث عاش القدّيسون وعُرفوا حتّى يومنا هذا.

ما يدعم تطوير السياحة الدينيّة هو عدد لا يحصى مِن أماكن العبادة المنتشرة في جميع الأراضي اللبنانيّة والدعوات التي نشأت والتي سمحَت بتقديس وتطويب العديد مِن القدّيسين (القدّيس شربل؛ القدّيسة رفقا، القدّيس الحرديني[2]، الطوباويّ الأب يعقوب، القدّيس اسطفان نعمة، المكرّم الأب أبو مراد، إلخ).

إنّ الصلاة التي تُرفع إلى هؤلاء القدّيسين، المترجمة بحماسةِ حشود لا تحصى، لم تنتظر تقديسهم الرسميّ، أو حتّى تطويبهم. لقد أصبحوا شفعاء ومدافعين عن كلّ الطوائف اللبنانيّة ويمثّلون رمزًا وطنيًّا. ولا ننسى أنّ العديد مِن القدّيسين في بداية المسيحيّة عاشوا وبشّروا في لبنان.

لكنّ الأهمّ مِن ذلك كلّه أنّ لبنان هو “أرض مقدّسة” تتميّز بمرور أنبياء الكتاب المقدَّس، ويقال إنّ يسوع المسيح نفسه سار على أرضه مع تلاميذه والعذراء مريم.

هناك أكثر مِن 96 إشارة إلى لبنان في الكتاب المقدَّس، و75 إشارة إلى الأرز، كما تمّ ذكر العديد مِن المدن اللبنانيّة عشرات المرّات، ومنها مدينة صور التي ذُكرت 59 مرّة وصيدا 50 مرّة. يشيد الكتاب المقدَّس بلبنان وأرزه. المزمور 92: 13 هو خير دليل على ذلك؛ “الصِّدِّيقُ كالنَّخلِ يَزهو، وكأرْزِ لبنانَ يَنمو”[3].

تكشف لنا النصوص المقدَّسة أنّ السيّد المسيح أجرى عدّة رحلات إلى لبنان حيث بشّر، ويقال أيضًا إنّه صنع المعجزات في المنطقة الواقعة بين صور وصيدا.

وعلى قمّة جبل حرمون (لبنان) تجلّى يسوع المسيح.

كانت الجماعات المسيحيّة موجودة منذ زمن الرسل في لبنان؛ فقَبْل اعتقاله، قام القدّيس بولس بزيارات عديدة إلى لبنان، وغالبًا ما كان يسافر عبر مدينة صور الساحليّة.

إلى جانب هذه المراجع الكتابيّة، وقصص الحجّاج والمستشرقين[4] العديدة، فإنّ تسمية الأراضي المقدَّسة قد تمّ حصرها بشكل خاصّ في فلسطين/ إسرائيل، وقد تمّ إضافة الأردن أيضًا في الآونة الأخيرة. نأخذ على سبيل المثال المجلّد الخاصّ “La route de Jésus” في مجلّة Geo (رقم 58 – 1983)، كدليل إلى الأراضي المقدَّسة (Honoré-Lainé، Magueur، Eugene، 1971) والعديد مِن الأعمال (مِثل Steve، 1961) التي استبعدَت لبنان مِن طبوغرافيا “الأراضي المقدَّسة”. في أيّار/ مايو 1997، أعلن البابا يوحنّا بولس الثاني لبنان أرضًا مقدَّسة لمكانتها المميّزة في الكتاب المقدَّس وشهدائها وأماكنها المقدَّسة. بَعد هذا البيان، حاولت العديد مِن مبادرات المجتمع المدنيّ وضع لبنان على خريطة السياحة الدوليّة للأراضي المقدَّسة. ومِن الأمثلة على المنظّمات التي تعمل لتحقيق هذه الغاية، “جمعيّة تنمية الحجّاج والسياحة الدينيّة في لبنان”[5]، و”لبنان أرض مقدَّسة”[6]، و”على خطى يسوع المسيح في لبنان”[7].

تنعكس هذه النزعة المتزايدة لاعتبار لبنان جزءًا مِن الأراضي المقدَّسة أيضًا في أعمال المؤلفين، بما في ذلك رونكاليا (Roncaglia) (2004) وحرب (Harb) (2008)، اللذَين شدّدا على أهمّية لبنان المذكور في جغرافية الكتاب المقدَّس بعهدَيه القديم والجديد. يعتمد هذان الكاتبان، مِن أجل تحقيق هذا الهدف، على العديد مِن الشهادات والمصادر البيبليوغرافيّة والتاريخيّة التي تركّز على الأماكن المقدَّسة في جنوب لبنان. يعتمد هذا التحليل بشكل خاصّ على كتابات المؤرّخ يوسابيوس القيصريّ الذي حدّد موقع قانا الإنجيليّ في أرض أشير بالقرب مِن صور.

لكن ما يعرقل هذا المطلب هو الواقع السياسيّ والجغرافيّ المعاصر بما في ذلك نتائج الصراع الإسرائيليّ- الفلسطينيّ في جنوب لبنان.

وقد سمح فتح الحدود بين الأردن وإسرائيل بإقامة مسارات حجّ مشتركة جديدة تستثني لبنان، كما أنّ الحدود الجنوبيّة الإسرائيليّة- اللبنانيّة المغلقة تعزل لبنان عن أورشليم/ القدس، عاصمة الأراضي المقدَّسة.

يبدو أنّ هذا المطلب يتمّ تثبيته بشكل خاصّ مِن خلال الأماكن المقدَّسة في جنوب لبنان، والتي يرتبط تاريخها ويتأثّر بعمق بالنصوص البيبليّة والكريستولوجيّة.

نحاول في هذا البحث دراسة ظهور وتجديد وانتقال هذا التقليد، الذي يندرج في مجالين متميّزَين: السياحة الدينيّة والتقوى الشعبيّة.

يهمنا أيضًا إضفاء الطابع التقليديّ على هذه الأماكن وإلقاء الضوء على الشخصيّات المتّصلة في هذه المواقع البيبليّة.

تؤكّد جغرافية لبنان المقدَّسة على أهمّيّة “إكرام القدّيسين”.

إنّ ما يسمى بـ “ظاهرة الحجّ” متجذّر بعمق في الثقافة اللبنانيّة، ويشمل العديد مِن الطوائف الدينيّة المختلفة.

إنْ قمنا بدراسة لعروق المجتمع اللبنانيّ، نصل إلى الفرضيّة القائلة بأنّ المطالبة بإضفاء الطابع التقليديّ لها تداعيات تتجاوز بكثير الرغبة في إدخال لبنان ضمن خريطة الأراضي المقدَّسة. تأتي هذه المطالبة في إطار اجتماعيّ- سياسيّ محدّد؛ وتحدّياته عديدة وتتّصل بالهويّة والقضايا الاجتماعيّة والسياسيّة. فنحن نسعى في دراستنا هذه إلى تسليط الضوء على أبرز الأماكن الدينيّة المتّصلة بأنبياء الكتاب المقدَّس وتحديد مواقعها الجغرافيّة وكذلك تحديد بعض الطرقات المذكورة في الانجيل. لذلك سنقترح أولًا مسودّة للجغرافية المقدَّسة المتعلّقة بإكرام أنبياء الكتاب المقدَّس في لبنان.

ثانيًا، سنناقش تطوّر المسار الإنجيليّ على خطى يسوع المسيح وأخيرًا سننظر في المسارات المقدَّسة المتعلّقة بالرسل والقدّيسين المسيحيّين الأوائل الذين عبروا لبنان.

على خطى أنبياء الكتاب المقدَّس في لبنان: إكرامهم وأماكن دينيّة

مِن الواضح أنّ الشخصيّات الكتابيّة قد تكون مراجع مشتركة للمؤمنين مِن الديانات التوحيديّة الثلاثة، ويشترك اليهود والمسيحيّون والمسلمون في التراث النبويّ. إذا تجاهل القرآن بعض أنبياء الكتاب المقدس الرئيسيّين (إشعيا، إرميا)، إلّا أنّه يذكر العديد مِن الأنبياء غير المعروفين مِن المسيحيّين (صالح، شعيب).

إنّ مثل هذا التراث النبويّ المشترك يعني أنّ أتباع الديانات المختلفة يلتقون حول مقامات أنبياء الكتاب المقدس.

يُعتبر إكرام أنبياء الكتاب المقدس بين المسلمين في لبنان أكثر أهمية منه بين المسيحيين، حيث توجد العديد من المقامات مثل مقام النبي يونس الشيعي (النبي يونان) في الجية (جنوب بيروت)، مقام النبي أيوب الدرزي في نيحا الشوف، مقام النبي يوشع السنّي في المنية (شمال لبنان). والأهم من ذلك أن العديد من المسيحيين يزورون هذه الأضرحة ويشاركون المسلمين في إكرام خاص لهؤلاء الأنبياء.

وجدنا في جميع أنحاء لبنان مقامات مسيحية ومسلمة مكرّسة لأنبياء الكتاب المقدس، والعديد منهم معروفون بـ”أضرحتهم” العجائبية.

تشير التقاليد الشفوية إلى الكثير من القصص المتعلقة بأنبياء الكتاب المقدس وتؤكد أن العديد منهم قد مرّ أو عاش في لبنان.

سوف نشير إلى بعض الأمثلة عن أبرز أماكن الحج والمزارات المخصصة لأنبياء الكتاب المقدس لإظهار أهمية السياحة الدينية في لبنان المتعلقة بالكتاب المقدس.

من بين جميع القديسين في الكتاب المقدس، فإن مواقع العبادة المخصصة للقديس إيليا هي الأكثر انتشارًا في لبنان، حيث تم تخصيص 300 مزار له في لبنان (صوما 1994).

إيليا، الياس، أو أيلا، هو نبي في الديانات اليهودية والمسيحية والإسلامية.

كما تم تكريس أكثر من اثني عشر مزارًا إسلاميًا في لبنان باسم النبي أيلا أو النبي ياسين، كمسجد أبلح الصغير، ومقام النبي الياس في قب الياس، وما إلى ذلك.

إنه النبي الأكثر ذِكرًا في العهد الجديد وهو يتصدّر أنبياء العهد القديم.

لقد كان شغفه بالله هو الذي قاده إلى المعركة ضد البعل وخدّامه.

وقد ورد في القرآن على أنه “فاعل خير للضعيف”، وأنه دافع عن قيمة الاحترام.

تتفق تعليقات القرآن وعلماء المسلمين على أن النبي إيليا قد أرسله إله العبرانيين. عاش في القرن التاسع ق.م. في مدينة بعلبك (بعلبك في القرآن) الواقعة في لبنان.

كان أهل محيطه وثنيين. كانوا يعبدون بعل، إله فينيقي. بشّر إيليا لإعادة الناس إلى الطريق الصحيح نحو الله. كما تُنسب إليه هبة الخلود باسم “خضر”.

أشاد السيد المسيح بإيمان سكان صور وصيدا، وذكّر الفريسيين بحادثة في حياة النبي إيليا، عندما قدّمت أرملة “صرفة” له الطعام، أثناء المجاعة، و”صرفة” هي الآن مدينة الصرفند الساحلية الواقعة جنوب صيدا.

ورد ذكر الصرفند في الكتاب المقدس وفي النصوص الأشورية والمصرية. تقع الصرفند القديمة على الساحل بين رأس القنطايع ومقام الخضر، بينما تقع قرية الصرفند الحديثة في التلال المجاورة، على بعد حوالي 1.5 كيلومتر من الساحل.

هذه المدينة هي حديثة إلى حد ما ويقال إنها تأسست منذ حوالي قرنين. الوصول الحديث إلى صرفة القديمة هو عبر شارع ضيق يؤدي إلى ميناء الصيد الصغير.

وفقًا للسجلات الملكية للملك الأشوري سنحاريب، كانت صرفة إحدى المدن المحصنة في صيدا الفينيقية.

تؤكد الرواية الكتابية عن زيارة النبي إيليا إلى صرفة هذه المعلومة عندما تقول أن صرفة هي بلدة في صيدا (1ملوك 17: 9).

يذكر إنجيل لوقا أيضًا صرفة. تشير التقاليد المحلية إلى أن المسيح يسوع والعذراء مريم قد مرّوا بالقرية في طريقهم إلى قانا وخلال التبشير في صيدا وصور.

أظهرت الحفريات الأثرية في جامعة بنسلفانيا في الموقع أنه تم تثبيتها لأول مرة في منتصف الألفية الثانية ق.م. وتم احتلالها باستمرار حتى الفترة البيزنطية.

ذكر الرحّالة والمستشرقون في القرن التاسع عشر بقايا “التل” الأثرية القديمة مثل الأعمدة والألواح الرخامية والنواويس.

وبحسب سجل علم الآثار، كانت الصرفند في الأساس مركزًا لإنتاج الفخار والزجاج المنفوخ.

هناك ضريح مخصص للإلهة تانيت/ عشتروت يحمل مجموعة كبيرة من التقادم، مثل التماثيل الطينية ونماذج عروش عشتروت والتمائم والأواني الدينية …

أظهرت هذه المواد التي تم جمعها بوضوح أن مدينة صرفة كان لها علاقات تجارية مع عالم البحر الأبيض المتوسط​​، كما يتضح من الواردات الآتية من مصر وبحر إيجه.

كما يحمل الموقع سلسلة من النقوش الفينيقية والأوغاريتية، مما يشير إلى أنها كانت على اتصال بمدن أخرى على الساحل الشرقي.

على التلال المطلة على قرية صرفند تقع مقبرة تعود إلى الألفية الأولى. تم نهب العشرات من المقابر المنحوتة في الصخر من قبل حفّارين غير شرعيين على مر السنين (كما في عدلون).

أحد الأمثلة على هذه المادة المحفورة بشكل غير قانوني هو الباب الحجري الجميل لمقبرة تقع اليوم في حديقة مستشفى علاء الدين في الصرفند.

لسوء الحظ، لا يمكن الوصول إلى موقع الصرفند القديم، وهو مُهمل ومغطى بالكامل بالخضار، ولا يمكن رؤية أي من البقايا المحفورة “في الموقع”.

هناك موقعان دينيان رئيسيان يعتبران من أبرز المعالم في الصرفند: مقام الخضر ومقام أبو ذر الغفاري، رفيق النبي محمد وهو واحد من أوائل الذين اعتنقوا الإسلام.

المعلم الرئيسي للمدينة هو مقام الخضر الشيعي. تقول بعض المصادر أن المقام قد بُني على أنقاض بيت الأرملة، وتحوّل في الفترة الصليبية إلى كنيسة مخصصة للقديس جورج.

تقول التقاليد المحلية أن الإمام الخضر قد مرّ بهذا المكان وبارك الموقع، كما بارك صخرة مقدسة في البحر بالقرب من الشاطئ.

يقع الضريح وسط حي سكني كثيف، قريب جدًا من البحر.

للوصول إلى المقام، يمكنك أن تركن سيارتك على الطريق الرئيسي أمام محل الأسماك “الخضر” (مسمكة الخضر) ثم السير باتجاه البحر عبر شارع ضيق يوصلك إلى المقام المقدس.

تم تجديد المقام القديم، وهو غرفة مستطيلة الشكل ذات قبة خضراء، أما القبة والمحراب فتم ترميمهما؛ ويمكنك أن تشاهد صوَر المقام القديم على الحائط. داخل المقام، تزين العديدُ من النذور المقدّمة الجدرانَ بآيات من القرآن ورموز الإمام علي، لكننا نود أن نلفت الانتباه بشكل خاص إلى لوحة قماشية تمثّل القديس جورج وهو يقتل التنين، وهذا دلالة على أن الموقع زاره المصلون من مختلف الطوائف الدينية.

بعد التجديد والترميم أُضيف بناء على شكل حرف L ومراحيض حول الغرفة الرئيسية.

الضريح القريب من المبنى يضم أضرحة تلاميذ الإمام الخضر. كما يوجد بالقرب من المقام بئر عجائبية اشتهرت ذات يوم بـ”بركتها”. ولكنها لم تعد تُقصد اليوم. على بُعد مئات الأمتار من المقام، تقع على شاطئ البحر، صخرة مقدسة خضراء دائمًا تسمى “صخرة الخضر”. تقول الأساطير المحلية أن الإمام الخضر وقف على هذه الصخرة. تدعو طقوس قديمة الآباء الجدد لزيارة الشاطئ ووضع الطفل في الماء أمام الصخرة بايمان وثقة.

نوح

أما نوح، المذكور في العهد القديم، فهو يُعرف في الإسلام كنبي ورسول لله. إنه شخصية مهمة للغاية في التقاليد الإسلامية، حيث يُعدّ من أوائل الأنبياء الذين أرسلهم الله إلى البشرية.

وفقًا للإسلام، كانت مهمة نوح هي إنقاذ عالم شرير غارق في الفساد والخطيئة.

كلف الله نوحًا بواجب الكرازة لشعبه حتى يتخلوا عن عبادة الأوثان، ويعبدوا الخالق الواحد فقط، ويعيشوا حياة صالحة وطاهرة. ورغم أنه نقل إليهم كلام الله، إلا أن شعبه رفض الاستماع إليه، فبنى الفُلك، وأرسل الله الطوفان العظيم.

امتد تأثير بشارة ونبوّة نوح على مدى 950 عامًا، وفقًا للقرآن الكريم. تكثر المراجع عن نوح في صفحات القرآن بكامله، وهناك سورة كاملة تحمل اسمه.

تقول التقاليد المحلية أن النبي نوح كان طويل القامة إلى حد أنه دُفن مطويًا. وتعتقد التقاليد المحلية الأخرى أنه ليس النبي نوح نفسه هو الذي دُفن هنا، ولكن ابنه “كرك” الذي لم يتبع تعليمات الله ونوح عندما كان في السفينة، وغرق في الطوفان، وسُمّيت القرية على اسمه “كرك- نوح”.

تقول التقاليد المحلية أيضًا أن سفينة نوح وصلت إلى وادي البقاع بعد الطوفان. وللنبي نوح مقامات أخرى في المنطقة، كالضريح في جزرة التركية، وأشهرها المقام الذي يقع في مسجد النجف في الكوفة.

تقع قرية “كرك نوح” في وادي البقاع على بُعد بضعة كيلومترات شمال زحلة. يقع المقام ومسجد النبي نوح جنبًا إلى جنب في وسط القرية، وتحيط بهما المنازل. لكن لكل مبنى نشاطاته الخاصة وزوّاره، حيث يأتي المؤمنون إلى المقام لتأدية النذور وأخذ البركة، ويأتون إلى المسجد لتأدية الصلوات خاصة يوم الجمعة. قرية كرك يسكنها المسيحيون والمسلمون معًا، ويمكنك أن تجد على بُعد مئات الأمتار من المقام كنيسة القديس أنطونيوس.

بني المقام على أنقاض معبد روماني. الحجارة المستخدمة في بناء الضريح رائعة، وعند مدخل المكان المقدس، يمكنك رؤية مذبح صغير يمثل الإله جوبيتر، لكن الرسم مشوّه للغاية. وفي داخل المسجد أحرف رومانية تزيّن الجزء العلوي من الأعمدة الحديثة، ونُقشت الحجارة بالزهور والأشكال الهندسية. هنا يتضح أن “المقدّس حلّ مكان المقدّس”، حسب قول رينان(Renan)  الشهير. وقد زار الموقع العديد من المستشرقين والمسافرين، مثل النابلسي، ووصفوه بأنه مثير للإعجاب بسبب طول القبر، الذي يذكّرنا أيضًا بضريح النبي شيت (الواقع في وادي البقاع أيضًا).

عند مدخل الموقع يوجد عين ماء يعتبرها بعض الزوار مقدّسة. للوصول إلى المقام والمسجد، على الزوار أن يجتازوا حديقة حيث توجد مقبرة تحتوي بشكل أساسي على أضرحة شهداء الثمانينيات.

هناك قصص شعبية وبعض المصادر توضح أن الإمام الأوزاعي عاش ودرس في الكرك. ترك السلطان الظاهر بيبرس (Baybars) نقشًا منحوتًا على أحد أعمدة المسجد، وعرض مبلغًا من المال على المدرسة الظاهرية، وهدّد الطلاب الذين تجرأوا على معارضته. أخذ فخر الدين المعني الثاني المنبر المصنوع من خشب الورد الذي كان موجودًا في المسجد والذي يعود إلى (أو عمره) أكثر من مئة سنة، ودمّر أيضًا مئذنة المسجد القديمة. في نهاية العهد العثماني، سيطر أمراء حرفوش على كرك وجعلوها مقرًا لهم في فصل الشتاء، بينما جعلوا من بعلبك مقرهم الصيفي. لكن الأمير بشير نزع عنهم ملكيّتهم. عام 1813 أحصى العثمانيون عدد السكان فبلغ في الكرك 15000 نسمة، وذلك عندما كانت المدينة تُحسب على قضاء جبل لبنان. وتمّ إضافة المئذنة الخرسانية (الاسمنتية؟) إلى المباني، وكذلك مرحاض حديث للوضوء.

المقام بحد ذاته مثير للإعجاب، حيث يضم قبرًا يبلغ طوله 25 مترًا (لا بل أطول حسب اعتقاد البعض). كانت اللوحات الجميلة تُستخدم لتزيين الجدران، لكن الشيوخ قرروا طلاء جميع الجدران داخل المقام.

أيوب

أما أيوب فهو الشخصية المركزية في سفر أيوب في الكتاب المقدس. وهو نبي في الديانات التوحيدية الإبراهيمية: اليهودية والمسيحية والإسلام. يتم تقديمه على أنه رجل أسرة صالح وثري ولكن المصائب المروعة التي تحل عليه تقضي على كل ما ومن يحبّه، بما في ذلك نسله وصحته وممتلكاته. يحاول جاهدًا أن يفهم سبب ما حدث له ويبدأ بالبحث عن إجابات لتساؤلاته.

إن المقولة الشهيرة “يا صبر أيوب”، التي تستحضر صبر أيوب النبي، تشهد على فضل القديس الذي احتمل كل أنواع المحن في حياته. إنه رمز الصبر والمثابرة في طاعة الله. شفاه الله بعد سبع سنوات من المرض.

وهو نبي مهم للمسلمين ورد ذكره في القرآن الكريم. الإطار السردي لقصة أيوب في الإسلام مشابه لقصة الكتاب المقدس، ولكن في الإسلام، يتم التركيز على صلابة ايمان أيوب بالله. (؟)

في لبنان مقام واحد مخصّص له، ولكن هناك مقامات أخرى مخصصة له في الشرق الأوسط، منها مغارة عجائبية في أورفة (تركيا)، وضريح شهير في صلالة (سلطنة عمان)؛ ترتبط بلدة الشيخ سعد في حوران السورية أيضًا بالقديس أيوب منذ القرن الرابع الميلادي على الأقل، ويوجد فيها صخرة وعين ماء عجائبية.

تأتي أهمية مقام النبي أيوب في نيحا من حقيقة أن التقاليد المحلية تشير إلى أن النبي عاش في نيحا ويعتقد البعض أنه دُفن هناك. نيحا قرية جميلة في منطقة الشوف في جبل لبنان، على ارتفاع 1020 مترًا فوق سطح البحر. يسكن فيها غالبية من الدروز وأقلية مسيحية. المعالم الرئيسية في البلدة هي مقام النبي أيوب الشهير وقلعة نيحا المعروفة أيضًا باسم قلعة فخر الدين. في البلدة القديمة، يمكنك أيضًا زيارة كنيسة القديس يوسف وعين القطّة. كان وادي الصافي في الأصل من نيحا ويمكنك زيارة قبره هنا؛ هناك مشروع قيد التنفيذ لتطوير متحف تخليدًا لذكراه. يمكنك أيضًا العثور على مواقع دينية درزية أخرى في المدينة، مثل مجلس بني خميس، مجلس بني كعيك، مجلس بني رقيق، مجلس أبو شبلي.

يقع مقام النبي أيوب على إحدى قمم جبل نيحا، الذي يبلغ ارتفاعه حوالي 1400 متر فوق مستوى سطح البحر، ويطل على المنطقة وفي وسط البرية، على بُعد بضع كيلومترات من المدينة. تم تجديده عدة مرات، وأضيفت المباني والقاعات والغرف لاستيعاب الآلاف من الزوار والمؤمنين الذين يأتون لطلب البركة. في عام 1947 بدأ الشيخ عقل محمد أبو شقرة في ترميم المبنى ولم يتوقف العمل منذ ذلك الحين.

يضم المبنى الرئيسي ضريح النبي أيوب، تحت قبة كبيرة تعلوها النجمة الدرزية الملونة الشهيرة. وفقًا للتقاليد المحلية، دُفن النبي أيوب هناك في الجبال اللبنانية. المؤمنون من مختلف الطوائف الدينية ومن جميع أنحاء لبنان يزورون الضريح لطلب بركته ونعمه. ساحة كبيرة أمام المبنى الرئيسي توفر إطلالة بانورامية رائعة. في مبنى ثانٍ، توجد غرف متاحة للحجاج الذين يرغبون في النوم في المقام. خلف الضريح شجرة يقال إنها عجائبية. في الواقع، توجد خلف الحرم غابة أشجار بلوط عمرها أكثر من مئة سنة، تجذب الزوار الذين يرغبون في التنزه حول الضريح؛ لكن عامل الجذب الرئيسي لهذه الغابة هو شجرة الصبار، التي يبلغ عمرها قرن من الزمان والمعروفة بأنها عجائبية ومليئة بالبركات والنعم. تفيد التقاليد المحلية أن هذه الشجرة شفت النبي أيوب من قروح جلده. وسط أشجار البلوط الأخضر، فإن لحاء شجرة الصبار الضخمة الفريدة من نوعها لها لون أحمر مثير للإعجاب. يمارس المؤمنون مجموعة متنوعة من الطقوس حول هذه الشجرة، مثل تعليق الخيط والقماش في فروعها، أو أخذ بعض اللحاء إلى المنزل كذخيرة… عند مدخل الضريح، أمام موقف السيارات، يضيء الحجاج الشموع في مغارة صغيرة ويوجد عين ماء كبيرة للزوار. حتى أن المؤمنين يستقون من مياهه ويحملونها إلى بيوتهم للبركة.

كما يوجد أكثر من مائة مقام ومكان للحج مخصص لأنبياء الكتاب المقدس يمكننا مسحها في جميع أنحاء لبنان مع بعض المعالم المثيرة للاهتمام في بعض الأحيان أو المعالم المقدّسة، مثل مقام النبي شيت الشيعي وضريحه البالغ طوله 35 مترًا، “الضريح”، مقام النبي يوشع السني ومياهه العجائبية التي تنساب من مغارة الضريح، قبر النبي المقدس.

يمكن إنشاء طرق سياحية دينية في جميع أنحاء لبنان من خلال زيارات ممتعة وملهمة للغاية لأضرحة من مختلف الطوائف الدينية. يمكن لهذا النوع من الدروب ذات الطابع الخاص تطوير السياحة الدينية بشكل مستمر في جميع أنحاء لبنان.

درب كريستولوجي قيد التطوير، “على خطى المسيح” بما في ذلك العديد من المواقع الدينية المسيحية والإسلامية في جنوب لبنان

هناك حوالي مائة إشارة إلى لبنان في الكتاب المقدس (العهدين القديم والجديد)، ومئات الإشارات إلى بعض مدنها وقراها ومواقعها. يُقال إن يسوع المسيح نفسه سار وبشّر وأجرى معجزات في جنوب لبنان، وتحديدًا في المنطقة الواقعة بين صور وصيدا (متى 14، 21-28؛ ومرقس 7: 24-31…). تشير بعض التقاليد الشعبية إلى أن العذراء مريم انتظرت في مغارة مزار سيدة المنطرة أثناء حملها (قبل ولادة يسوع) وتقاليد أخرى تقول إنها انتظرت هناك في الوقت الذي كان فيه السيد المسيح يكرز في صيدا، وأصبح هذا المزار مكانًا مهمًا جدًا للحج في جنوب لبنان. أشاد يسوع بإيمان سكان صور وصيدا، وذكّر الفريسيين بحادثة في حياة النبي إيليا، عندما قدّمت أرملة “صرفة” له الطعام، أثناء المجاعة (و”صرفة” هي الآن معروفة بمدينة الصرفند الساحلية الواقعة جنوب صيدا). ويقال أن يسوع المسيح قام بأول معجزة له في قانا اللبنانية، حيث حوّل الماء إلى خمر، وأنه تجلّى على قمة جبل حرمون. بالنسبة لمعظم المواقع اللبنانية المذكورة في الكتاب المقدس، لا يوجد جدل حول موقعها الجغرافي المحدد، ولكن بعض المواقع لا تزال نقاط خلاف وجدل، مثل قانا وجبل التجلي. ولكن حتى لو كانت هذه المواقع لا تزال نقاط خلاف، فهي تبقى أماكن حج جذابة وعجائبية للبلاد وتحمل الكثير من البركات والنعم، وإن الجماعات المحلية وكذلك الباحثون يثبتون صحتها.

ويقال أيضًا أن “الضريح”، قبر والد مريم العذراء المعروف باسم “النبي عمران” في التقليد الإسلامي، يقع في قرية “قْلَيلة” جنوب لبنان. ووفقًا للتقاليد المحلية، تؤكد العديد من الطوائف الدينية الأخرى على التقليد الشفوي الذي يذكر أن عائلة السيدة العذراء كانت في الأصل من جنوب لبنان أو على الأقل تنحدر من تلك المنطقة (أبي خليل 1998؛ أبو نقول 2013).

حثّ مشروع “على خطى المسيح” مسّاح الأراضي والمؤرخين والباحثين لرسم الدروب التي اتبعها يسوع المسيح. قدّم الفيلم الوثائقي “على خطى المسيح” دربًا للمسيح ومواقع في جميع أنحاء جنوب لبنان وأظهر تقليد مرور يسوع المسيح في هذا البلد.

سوف نقدم في هذا القسم بعض المواقع المقدّسة الرئيسية المتعلقة بتقليد مرور يسوع المسيح في لبنان. يمكن أن تصبح هذه المعالم بالتأكيد محطات في الطريق السياحي للأراضي المقدّسة.

تم إقامة مدينة صيدا القديمة منذ 4000 أو 6000 ق.م. يُشار إلى صيدا في العهد القديم على أنها “بكر كنعان”. منذ القرن الرابع عشر ق.م.، كانت هذه المدينة الساحلية اللبنانية مركزًا تجاريًا له روابط تجارية قوية مع مصر. اشتهرت مدينة صيدا بصناعة الزجاج وكانت تُعتبر الأفضل في العالم. اشتهرت المدينة أيضًا ببناء السفن وقدّمت بحّارة متمرسين للأسطول الفارسي. عانت صيدا، كغيرها من المدن الفينيقية، من الغزو مرات عديدة. بعد الفتح الإسلامي (636 م.)، ظلت صيدا مدينة صغيرة مزدهرة. خلال الفترة الصليبية (ما بين 1110 م. و1291 م.)، أصبحت بلدة رئيسية وبارونًا لمملكة أورشليم/ القدس. احتل المماليك وبعدهم العثمانيون صيدا في بداية القرن السادس عشر. لكنها استعادت رونقها وأهميتها في القرن السابع عشر إبان حكم الأمير فخر الدين الثاني (1572 – 1635)، الذي أعلن صيدا عاصمته التجارية عام 1594.

لكن ما يهمنا بشكل خاص هو أن صيدا (صيدون) ورد ذكرها 50 مرة في الكتاب المقدس. تذكر الأناجيل بوضوح أن يسوع المسيح نفسه بشّر في صيدا وأنه شفى ابنة المرأة الكنعانية هناك (متى 15: 21-28؛ مرقس 7: 24-30). التقاليد المحلية حدّدت موقع لصخرة في البحر أمام الجامع العمري على كورنيش البحر، قيل إن المرأة الكنعانية وقفت عليها عندما شفاها يسوع. يواصل المسنون دعوة المؤمنين لزيارة هذه البقعة المقدسة تخليدًا لذكرى مرور يسوع في صيدا. كما أننا سنذكر في الفصل التالي كنيسة في صيدا للقديس نقولا حيث يخبرنا التقليد أن القديس بطرس إلتقى القديس بولس.

سيدة المنطرة

على بُعد 5 كيلومترات فقط من جنوب شرق صيدا، يرتفع مزار سيدة المنطرة المريمي للروم الكاثوليك على تلة في قرية مغدوشة، ويطل على الساحل، ومدينة صيدا، ومخيم عين الحلوة الفلسطيني. الموقع مهم جدًا بالنسبة لموضوعنا حيث يقال إن مريم العذراء انتظرت يسوع هنا حين كان يعظ في صيدا. يتم الوصول إلى المزار عن طريق البر من صيدا، ويقع مباشرة عند مدخل البلدة قبل بيوت القرية الأولى. لطالما ذكره المسافرون والمستشرقون والسياح وعلماء الآثار. يصف رينان (Renan) مكان الحج هذا ويسمّيه، “Notre-Dame-de-la-Garde”[8]، تمامًا مثل غودار (Goudard)، (تُرجمت حرفيًا باسم سيدة الحرس) – (Renan 1997: 517-518 ؛ Giles 1986: 29 -31)

تصف الأدبيات الواسعة هذا المزار بأنه مكان للحج تتقاسمه جميع الطوائف الدينية وكواحد من المواقع السياحية الرئيسية في جنوب لبنان. كتيّب وزارة السياحة (2006) يعيد تاريخ تأسيس القرية إلى العصور القديمة. كان تطواف (زيّاح) يقود المؤمنين من كهوف “طبلون” إلى عين الحلوة في اتجاه مغارة الإلهة (تؤكد التقاليد أن الإلهة عشتروت كانت تعيش هناك في مغارة) مع القرابين والتقدمات. قبل ولادة المسيح بسنوات عديدة، تم اختيار موقع المزار كبرج مراقبة لكهنة الإلهة. تقول الحكاية التقليدية التي تروي تاريخ سيدة المنطرة أن السيدة العذراء، كامرأة يهودية، مُنعت من الوصول إلى المدن في ذلك الوقت. وتقول بعض التقاليد الشعبية أن العذراء مريم انتظرت في المغارة أثناء حملها (قبل ولادة يسوع) وتقاليد أخرى تقول إنها انتظرت هناك في الوقت الذي كان فيه السيد المسيح يكرز في صيدا. تظهر آثار طريق روماني بالقرب من هذا المزار أن المغارة كانت على الأرجح على الطريق الذي يربط أورشليم/ القدس بصيدا، عبر قيصرية فيليبس وبانياس.

في عام 324، قامت القديسة هيلانة، والدة الإمبراطور قسطنطين الأول الكبير، ببناء كنيسة صغيرة لمريم العذراء في الموقع المحدّد حيث يوجد البرج حاليًا؛ تم تزيين الكنيسة بأيقونة القديس لوقا. بسبب الاضطهادات الدينية التي حدثت في القرن الثامن، كان مدخل المغارة مخفيًا، لكن أُعيد اكتشافه صدفة في عام 1726 من قِبَل راعٍ وجد هناك مذبحًا وأيقونة خشبية. منذ ذلك الحين، أصبح مكانًا للحج، وفي عام 1860، أخذت أبرشية الروم الملكيين الكاثوليك على عاتقها إدارة وتنمية هذا المزار. في أوائل الستينيات، بنى الأسقف باسل خوري الكنيسة السداسية وبرجًا بارتفاع 28 مترًا يعلوه تمثال جميل لـ”مريم والطفل”، بناه الفنان الإيطالي بييروتي (Pierrotti).

تلبي التسهيلات السياحية طلب زيادة عدد الزوار، وذلك من خلال ساحة واسعة تبلغ حوالي 4000 متر مربّع، حيث يتم الاحتفال بالقدّاسات، والتي تفصل بين كنيسة المغارة وبين البرج. تم ترميم المغارة وحُوّلت إلى كنيسة صخرية (15 مترًا/ 7 أمتار)، وعند مدخل المغارة، يمكننا أن نرى تمثالًا لعذراء تنتظر أمام بئر محكوم عليها. أما “درب المزار”، الواقع في الهواء الطلق، أسفل البرج، فيمثّل أحداثًا من العهدين، القديم والجديد، حصلت كلّها على أرض لبنان حسب النصوص والتقاليد الشفهية. وهذه المراحل الكتابية تمتد على طول هذا الدرب، حيث تصطف أشجار “إكليل الجبل” والزيتون، كلّ مرحلة منها منحوتة على لوحة حجرية. تحت البازيليك العظيمة (التي تتسع لـ 1500 مقعد) والتي هي في طور الاكتمال، تم بناء غرفة متعددة الاستخدامات ومسكن صغير. عند مدخل الموقع توجد الآن مواقف للسيارات، ومحل تذكارات وسلع دينية، وكافيتريا كبيرة ومراحيض، وكلها تم تطويرها لاستقبال الحجاج.

تستقطب سيدة المنطرة الحجاج من جميع أنحاء لبنان ومن مناطق أخرى من العالم العربي والغرب أيضًا. يتأثر تدفّق الزوار الأجانب والمحليين بشكل منتظم بالأحداث السياسية، لا سيما بسبب قرب المزار من مخيم اللاجئين الفلسطينيين في عين الحلوة. على الرغم من أن عدد الزوار يتزايد بشكل كبير في عطلات نهاية الأسبوع والأعياد وأثناء الصيف، يظل تدفُّق الحجاج ثابتًا إلى حد ما طوال العام. تصل الزيارة إلى ذروتها في تواريخ الأعياد المريمية (في شهر أيار/ مايو، و15 آب/ أغسطس…) أو في 8 أيلول/ سبتمبر، عيد ميلاد العذراء مريم.

قرية قانا

تقع قرية قانا في جنوب لبنان، على بُعد 12 كلم جنوب شرق صور. غالبية سكان قانا والمنطقة المحيطة بها هم من الشيعة، لكن هناك رعية صغيرة للروم الملكيين الكاثوليك تجتمع حول كنيسة القديس يوسف. تم اكتشاف بقايا أثرية في القرية من فترات مختلفة، يعود بعضها إلى عصور ما قبل التاريخ. ظل الموقع (المعروف باسم “موقع التماثيل”) غير معروف إلى حد كبير لسنوات، ويرجع ذلك جزئيًا إلى صعوبة الوصول إلى الموقع (لأنه محاط بالصخور)، ولم يكن هناك سوى عدد قليل من سكان القرية على علم بوجوده. تعود المنحوتات الصخرية الموجودة على الجدران إلى القرون الأولى، وهي تصوّر الشخصيات في حالة صلاة، رافعين الأيدي إلى السماء أو أيديهم على صدورهم. حتى التسعينيات، ظل هذا الموقع بدون أي إشارة أو إمكانية للعثور عليه.

بعد إعلان البابا يوحنا بولس الثاني خلال زيارته للبنان عام 1997 لبنان بلدًا بيبليًا، أطلق وزير السياحة السابق نقولا فتوش مشروعًا كبيرًا لتطوير هذا الموقع. نصت مذكرة وزارية بتاريخ 25 تشرين الثاني/ نوفمبر 1993 على الأهمية السياحية والدينية لـ “قانا الجليل” في جنوب لبنان. ومع ذلك، سيستغرق تنفيذ المشروع سنوات عديدة.

تشتهر قرية قانا أيضًا بالأحداث المأساوية التي وقعت خلال الحرب، بما في ذلك المذابح التي تم الإبلاغ عنها على نطاق واسع في وسائل الإعلام. بعد تحرير جنوب لبنان عام 2000 من الاحتلال الإسرائيلي، انجذب آلاف اللبنانيين الذين كانوا معزولين عن المنطقة لسنوات عديدة إلى الموقع، مما أدى إلى “إعادة اكتشافه” نوعًا ما. قَصَدَ المزيد والمزيد من الزوار الموقع، وجذبهم بشكل أساسي صيته بأنه مغارة عجائبية. رَسَمَ هذا المرور المنتظم للزوار الطريقَ الذي يؤدي إلى الموقع، والذي سيتم تنظيمه بالكامل بين عامي 2000 و2002، من قِبَل وزارة السياحة وبلدية قانا. تم تحويل الموقع من مساحة مفتوحة مع دخول متاح للجميع، إلى مساحة محددة وخاضعة لقواعد الزيارات. في الوقت الحاضر، يدخل الزوار من بوابة محروسة حيث يتعيّن عليهم دفع رسم الدخول. عند المدخل، يتوفر مطعم ومتاجر ومراحيض للزوار الذين يستدلون بواسطة إشارات وسلالم ومنحدرات توصلهم إلى المنحوتات وإلى المغارة. يتم الآن جمع كل العناصر لتحويل المكان إلى موقع سياحي مستدام ورسمي.

خلال التسعينيات، كان هذا الموقع يُقصَد كموقع أثري، وكانت المغارة معروفة فقط بإيوائها المسيحيين الهاربين من الاضطهادات سابقًا. مع تزايد أعداد الزوار، إلى جانب زيادة تديّن اولئك الزوار، تحولت المغارة تدريجيًا إلى مكان للصلاة. يتم حاليًا جمع الزيت والماء اللذين ينضحان من جدران المغارة وهما مرغوبَين بسبب طابعهما العجائبي. يقدّم المصلون صور وأيقونات وتماثيل للعذراء والقديسين إلى المغارة. يضيء الزوار الشموع ويتلوون الصلوات ويؤدون الطلبات هناك. في كتيّب وزارة السياحة عن قانا يمكننا أن نقرأ: “(…) إنهم [الناس] يجمعون في زجاجات فارغة قطرات من الماء المتساقطة من صخرة المغارة بسبب منفعتها العجائبية وهي ترمز إلى حليب ثديي مريم العذراء”. كل هذه الحقائق ستساعد على إعادة استثمار هذا المكان المقدس غير المعروف حتى ذلك التاريخ مع عدم وجود دليل تاريخي على وجود عبادة قديمة هناك.

تم اكتشاف الموقع المسمّى “موقع الجرار” (المسمّى أيضًا “موقع المعجزة”)، على بعد حوالي كيلومترين من “موقع التماثيل”، في وقت لاحق في السبعينيات. يوجد مقابل البقايا الأثرية، التي تُبرز معاصر النبيذ، مزار شيعي مخصص للنبي “الجليل”. إذ تذكر التقاليد الشفوية أن نبيًا باسم “الجليل” قد دُفن هناك، على الرغم من عدم وجود قبر داخل المزار. فيما كنا نجري بحثنا هذا، فإن هذه القصة رواها لنا أيضًا الحارس المقيم في الجوار والذي يملك مفتاح المزار، واسمه الحاج علي، ومعه ابنته الصغيرة زهرة (8 سنوات) التي قدمت نفسها كدليل للمكان. تقول القصة الشعبية أن عرس قانا حدث في موقع المزار الحالي. هناك تقليد شعبي آخر يشير إلى وجود بئر عجائبية واسعة وعميقة، لكننا لم نجد أي أثر لهذه البئر.

منذ حوالي عشر سنوات، وتماشيًا مع الحجم الهائل للممارسات الدينية التي تحدث هناك، دعم التطوّر الرسمي للموقع قدسية قانا. يحترم المؤمنون من مختلف الطوائف مزار “الجليل” هذا. إن نظافة المكان، والصيانة المستمرة، تبيّن النيّة الحسنة للجالية المسلمة في المدينة، بأن يؤمنوا بالتقاليد المسيحية. بالإضافة إلى ذلك، فإن سبب تحويل قانا إلى مساحة مقدّسة هو الاستناد إلى العديد من الروايات عن الشفاءات العجائبية التي تُنسب إليه، مما يساهم في تعزيز الموقع وتكريسه كمكان مقدس.

ترغب طائفة الروم الملكيين الكاثوليك المحلية وكذلك “جمعية لبنان أرض مقدّسة” في دمج زيارة كنيسة القديس يوسف في دروب/ مسارات الحج، ولهذا الغرض تم نصب تمثال كبير للعذراء أمام الكنيسة في 11 أيلول/ سبتمبر 2011.

تستمد قضية قانا الجليل التراثية مصدرها ودعمها بشكل أساسي من اعتراف العديد من المؤلفين (Roncaglia 2004؛ Harb 2008) بالقرية على أنها قانا حيث أجرى يسوع المسيح آيته الأولى؛ كما تعتبر السلطات المحلية أن قانا الكتاب المقدس وقانا الجليل هما نفس الشيء. في معظم قواميس الكتاب المقدس، تم تحديد قانا على أنها تقع، من دون شك، شمال شرق الناصرة. إن اكتشاف موقع آخر في قانا اللبنانية، بما في ذلك الجرار والمنحوتات الصخرية ومغارة مقدسة، يدعم الفرضية التي اقترحتها اللجنة الوطنية لتنمية جنوب لبنان[9]. تم تحديد المغارة المجاورة للمنحوتات على أنها قد وفّرت ملاذًا لمجتمع مسيحي هارب من الاضطهاد، يُعتقد أنه أنشأ هذه المنحوتات. وفقًا للحجج المطروحة في هذه الحالة، فإن الجرار التي اكتشفها مسلم، اسمه موسى عامر، جار وحارس الموقع في قانا، يمكن أن تكون تلك التي استخدمها يسوع لتحويل الماء إلى خمر في آيته الأولى أثناء العرس في قانا. يبدو أن هذه العبارة مدعومة بظهور الجرار وتشابهها مع الوصف الوارد في يوحنا الإنجيلي (2: 6). وممكن أن تكون شبيهة بالجرار المصنوعة من الحجر المستخدمة للمياه والمنتشرة في جنوب لبنان. يثبت حجمها وعددها أنها يمكن أن تعود إلى أدوات من منزل خاص حيث أُقيم عرس مثل الذي يصفه الكتاب المقدس.

يتم استخدام كل هذه الحقائق للتأكيد بأن فرضية أن يكون موقع قانا في الكتاب المقدس في فلسطين/ إسرائيل، هو في الواقع خطأ. قد يعود هذا الخطأ أيضًا إلى أن المسافرين كانوا يسيرون على طول الطريق الساحلي، وكانوا يتجنّبون المناطق الداخلية الجبلية، وبالتالي لم يسمعوا قط عن بلدة قانا الواقعة في لبنان.

بالنسبة للبعض، فإن الالتباس حول موقع قانا ليس له أساس أدبي أو كتابي، بل هو مبني على ردة فعل لحزب الله ضد اسرائيل منذ مجزرة قانا عام 1996. فشل روسباخلا[10]  (Russbachla)في تحليله في ذكر الباحثين المسيحيين الذين دافعوا عن قضية قانا في لبنان قبل أحداث 1996 بكثير، والذين استندوا في ادعاءاتهم إلى مصادر ومراجع جديرة بالثقة. بغض النظر عن المواقف الرسمية التي اتخذتها السلطات الكنسية في رومة، والتي لم توضح بعد مسألة الموقع الفعلي لـ قانا، على المستوى المحلي، فإن الباحثين والمؤرخين (Roncaglia 2004؛ Harb 2008) والقادة الدينيين والسياسيين لم يترددوا في المطالبة بالاعتراف بـ”قانا اللبنانية”.

قرية القْلَيلة

تقع قرية القْلَيلة في جنوب لبنان على بعد 10 كيلومترات جنوب شرق صور. يوجد في هذه القرية الشيعية ثلاثة مساجد، أحدها مرتبط بمقام النبي عمران. يقع المقام في نهاية الطريق الرئيسي للقرية، والإشارات على الطريق المؤدي إلى القْلَيلة وإلى الموقع كُتب عليها: “مرابط النبي عمران”. عند المدخل، في الزاوية يوجد بئر يعتقد السكان المحليون أنها تحتوي على مياه عجائبية. ويتكوّن المقام من مبنيَين: الأحدث، والذي يعود تاريخه إلى عقد من الزمان، هو مسجد فيه مئذنة إسمنتية وغرفة للصلاة (مخصصة للرجال) وحمامات. المبنى القديم الذي يحتوي على قبر النبي عمران مبني على مستوى مستطيل، ويزيّن مدخله حرفان كبيران من الرخام الكورنثي. يتكوّن سقفه من أربعة عقود تعلوها قبة. داخل الغرفة ضريح النبي مصنوع من الخشب ومغطى بلافتة مخملية عليها آيات من القرآن؛ وتوجد صورة للإمام علي أمام محراب صغير. لم تعد القضبان المعدنية التي أحاطت بالضريح موجودة. تم تزيين الجزء الداخلي من المقام والضريح بعدد كبير من الأغراض الدينية (المسابح والمصاحف وغيرها). أما الغرفة الثانية الأصغر فهي “محراب” وتحمل اسم والدة الرسول.

خلف المقام، هناك حقل يكشف عن موقع أثري. يذكر التقليد المحلي وجود “دير” (دير مسيحي) قبل بناء المقام. في 27 نيسان/ أبريل 1996، نتيجة القصف الإسرائيلي، تم الكشف عن بقايا قبو، وأدى إلى حفريات أثرية من قبل المديرية العامة للآثار لتحديد الأرضيات الفسيفسائية، وكذلك المباني البيزنطية التي تشير إلى وجود كنيسة وقبو. وقد ذكر العديد من الرحالة والمستشرقين بقايا هذا المكان، ومنهم رينان (Renan) (1997: 692).

عمران بالعبرية هو اسم أطلقه المؤلفان المسلمان (الطبري 2001) على شخصيتين: الأولى كتابية، لكنها لم ترد في القرآن، والثانية ذُكرت في القرآن. أول شخصية مقدسة هو والد موسى وهارون ومريم. والثانية، بحسب القرآن، هي والد مريم أم عيسى (يسوع) ووفقًا لمؤرخي أشبا، هو أيضًا والد إليصابات التي أصبحت والدة يوحنا المعمدان. عمران (بالنسبة للمسلمين)، هو اسم والد مريم وزوج حنة، الذي لا يظهر في النص الكتابي، ولكنه يُدعى يواكيم في التقاليد الكاثوليكية والأرثوذكسية. تخلق سورة القرآن الثالثة التي تحمل اسم آل عمران (أي عائلة عمران) تشابهًا، ولكن أيضًا إلتباسًا، بين عائلة يسوع وعائلة موسى. إنها نوعًا ما “عائلة مقدسة” واحدة متعاقبة، حيث أصبح يسوع موسى جديدًا.

مقام النبي عمران في “قْلَيلة” هو مكان العبادة الوحيد في لبنان المخصص لهذا النبي. في مدينة صلالة (منطقة ظفار) في سلطنة عمان، تم تخصيص مقام له وهناك نفس الإلتباس حول تحديد الشخصية التي قد تكون دُفنت هناك. يتعرف عليه البعض كقديس محلي؛ وآخرون كأب للسيدة العذراء. وأخيرًا لا يزال آخرون يعتبرونه والد موسى المذكور في الكتاب المقدس. بالنسبة لسكان قْلَيلة والمنطقة ككل، لا شك في أن النبي عمران هو والد السيدة العذراء، لكن شيخ القرية لم يستطع إثبات هوية الشخصية المقدسة، وخَلُصَ إلى أن نظرًا لعدم وجود دليل قاطع، يمكن تخصيص القبر هنا ببساطة لـ”رجل مقدّس”.

إن تحديد الشخصية المقدّسة على أنه والد مريم، وتاريخ القرية التي أسسها عيسى خليل أبو خليل، القادم من معيروبة، كسروان عام 1720، يشجع المسيحيين على زيارة الموقع بالرغم من أن المكان يديره مسلمون شيعة. يفسّر أصل بعض القرويين، الذين ثبت أنهم مسيحيون، جذور التقوى المسيحية الذي يستمر بالرغم من تلاشي حضور المسيحيين في المنطقة. يزور سكان البلدة المقام بشكل دائم من أجل تأدية الصلوات اليومية والصلاة الأسبوعية. من ناحية أخرى، على الرغم من تواتر الزوار المحليين، فإن زيارة الحجاج الأجانب نادرة وقد تنقضي عدة أيام من دون رصد أي زيارة.

أطلق وجيه أبو خليل (1998) – أحد سكان القرية ومدير المدرسة المجاورة للمقام – على كتابه عن القرية عنوان “القْلَيلة، على الطريق النبوي وبيت لأصحاب الله”، واضعًا بالتالي قريته ضمن درب مقدّس. وبحسب المصادر الكتابية، فقد مر يسوع المسيح بقانا وصور وصيدا وبعض القرى الأخرى في المنطقة. قد يكون السيد المسيح قد عاش في القْلَيلة مع والدته في بيت جده حيث دُفن هذا الأخير.

جبل حرمون

جبل حرمون، المعروف أيضًا باسم جبل الحرمون أو جبل الشيخ، هو أعلى قمة في سلسلة الجبال الشرقية الواقعة بين لبنان وسوريا والأراضي الإسرائيلية- الفلسطينية، على ارتفاع 2814 مترًا فوق مستوى سطح البحر. وأقامت الأمم المتحدة في القمة أعلى مركز لها في العالم بين سورية والجولان التي تحتلها إسرائيل.

كان لجبل حرمون أهمية دينية كبيرة لدى الكنعانيين والفينيقيين، الذين أطلقوا عليه اسم مقر العليّ، وتؤكد البقايا الأثرية قداسة المنطقة. كما اعترف الرومان بها كموقع مقدّس، فقاموا ببناء العديد من المعابد على منحدراتها والقرى المحيطة بها، مثل النبي صفا، والهبارية، وعين حرشة، وينطا. يشير العهد القديم إليها على أنها “بعل حرمون” مع أكثر من 70 إشارة، بينما في العهد الجديد، يشير الكثيرون إلى الجبل الذي حدث فيه تجلي يسوع على أنه جبل حرمون. إن تجلي يسوع هو حدث يرد في ​​العهد الجديد يتجلى فيه يسوع ويضيء في المجد على جبل. ذهب يسوع وثلاثة من تلاميذه، بطرس ويعقوب ويوحنا، إلى الجبل. على الجبل، بدأ يسوع يسطع بأشعة نور مشرقة. ثم يظهر النبيَّان موسى وإيليا بجانبه ويتحدث معهما. هذا أيضًا هو المكان الذي يُعتقد أن الله أعلن فيه: “هذا هوَ اَبني الّذي اَختَرْتُهُ، فلَهُ اَسمَعُوا!”. التجلي هو إحدى آيات يسوع في الأناجيل. هذه الآية فريدة من نوعها من بين الآيات الأخرى التي تظهر في الأناجيل القانونية من حيث أن الآية تحدث ليسوع نفسه. التجلي هو أحد المحطات الرئيسية الخمسة في سرد ​​الإنجيل عن حياة يسوع، والأخرى هي المعمودية والصلب والقيامة والصعود. في عام 2002، أضاف البابا يوحنا بولس الثاني أسرار النور إلى أسرار المسبحة الوردية، وأحدها هو التجلي.

لم يذكر أي من الإنجيليين الجبل بالاسم، لذا فإن الباحثين ليسوا متفقين فيما يتعلق بهذه المسألة. يوجد جدل حول الموقع الجغرافي لجبل التجلي، حيث يوجد العديد من الاحتمالات اقترحها العلماء والمؤرخون والمؤلفون، مثل جبل طابور وغيرهم. يعتقد بعض العلماء، وخاصة اللبنانيون والسكان المحليون في المنطقة، أن حرمون هو المكان الذي حدث فيه تجلي يسوع والحديث بين يسوع وموسى وإيليا.

ليس هدفنا دعم أي من النظريات المتعلقة بحدث التجلي على وجه التحديد، لكننا نريد إبراز قدسية منطقة جبل حرمون اللبنانية، وإظهار كيف يساهم السكان المحليون، من خلال الممارسات الدينية والحج، في إضفاء الطابع التراثي الديني على الجبل، ونودّ تطوير السياحة الدينية حوله.

جبل حرمون هو في الواقع مجموعة من الجبال ذات ثلاث قمم مختلفة، كل منها بنفس الارتفاع تقريبًا. إحدى قمم جبل حرمون أطلق عليها السكان والرعاة “تلة المسيح” بارتفاع 1950 مترًا. بالإضافة إلى ذلك، فإن أحد الوديان المحيطة بهذه القمة يسمّى وادي الراهب. يدعم هذا المصطلح، إلى جانب المعتقدات المحلية، فكرة أن تجلي يسوع المسيح حدَثَ على هذا الجبل. المنطقة الواقعة على سفح جبل الشيخ تجمع بين منطقتي راشيا وحاصبيا مع العديد من القرى المختلطة المنتشرة في جميع أنحاء الريف، يسكنها الدروز والمسيحيون، مع أقلية من المسلمين السنّة. تمثل المنطقة فسيفساء متعددة الطوائف لمواقع دينية من العصور القديمة إلى الفترات المسيحية والإسلامية تعود لأنبياء الكتاب المقدس والقديسين.

أطلق الفينيقيون على جبل حرمون في العهد القديم اسم “سريون”، و”حرمون” في الكتاب المقدس، أو هذا الجبل المقدس، أُعيد تسميته بـ”جبل الشيخ” في القرن السادس عشر. وقد عبد الكنعانيون والفينيقيون بعل حرمون، أي “سيد حرمون”، وأقاموا عرشه الرمزي على قمة الجبل. ويوجد بقايا بناء مقدّس من كتل حجرية منحوتة على قمة جبل الشيخ. كان معبد “بعل حرمون”، المعروف باسم “قصر عنتر”، أعلى معبد في العالم القديم. أحد الأسماء المقدّسة الأخرى لجبل حرمون هي “عتر”، لكن سكان المنطقة حولوه إلى “عنتر”. في الواقع، لا تزال هناك آثار عبادة قديمة في قصر عنتر، وهي صخرة على شكل مخروط، من 5 أمتار إلى 6 أمتار ومحاطة بسور حجري بيضاوي. (Harb 2008)

في العصر الروماني كانت تُعتبر هذه القمة مكانًا مقدّسًا ومسكنًا إلهيًا على غرار جبل لبنان وجبل الكرمل وجبل كاسيوس، ووجود العديد من المعابد هناك هو دليل على ذلك. تحتوي هذه المنطقة على أكبر عدد من المعابد الموجودة على الإطلاق في أي منطقة في العالم. لا يزال من الممكن رؤية العديد من هذه المعابد الرومانية وزيارتها على الجبل وفي القرى، مثل معبد عين حرشة، ومعبد الحبّارية، ومعبد يانتا، ودار العشائر…

يوصَف هذا الجبل في نشيد الأناشيد بأنه “برج لبنان المشرِفِ على دمشق”. يأتي اسم “حرمون” من “الحرم” أو “مكان الرب/ الله المقدّس”، والذي لا ينبغي تدنيسه.

يمكننا اليوم زيارة العديد من المقامات الدرزية التي تم بناؤها حول أو فوق بقايا أثرية. معظم الأماكن المقدّسة في المنطقة لها تاريخ طويل جدًا: فهي تعود إلى عصور ما قبل المسيحية والإسلامية. يروي راسل (Russel) (2011) كيف لاحظ علماء الآثار إعادة استخدام البقايا القديمة من قِبَل الدروز عندما استقروا في هذه المناطق الجبلية. ففي المنطقة التي تحيط بجبل حرمون، أعادوا استخدام هذه البقايا لمواقعهم الدينية. إذ كتب المفكر الفرنسي Ernest Renan إرنست في القرن التاسع عشر: “المقدّس سيحل مكان المقدّس” (Renan، 1997). الدروز لديهم تقوى خاصة لأنبياء الكتاب المقدس، مثل النبي شعيب، وهناك مقامَين مخصّصين له في المنطقة، بالاضافة إلى النبي شيت. من الواضح أن الشخصيات الكتابية يمكن أن تكون مراجع مشتركة للمؤمنين من الديانات التوحيدية الثلاثة، ويشارك اليهود والمسيحيون والمسلمون في التراث النبوي. إذا كان القرآن يتجاهل بعض أنبياء الكتاب المقدس الرئيسيين (إشعيا، إرميا)، إلا أنه يذكر العديد من الأنبياء غير المعروفين بالنسبة للمسيحيين (صالح، شعيب). هذا التراث النبوي المشترك يعني أن أتباع الديانات المختلفة يلتقون حول مقامات أنبياء الكتاب المقدس. من بين جميع القديسين في الكتاب المقدس، إن مواقع العبادة المخصصة للقديس إيليا هي الأكثر انتشارًا، حيث تم تخصيص 262 مزارًا له في لبنان. كما تم تكريس أكثر من عشرة مزارات إسلامية في لبنان باسم النبي أيلا أو النبي ياسين. في منطقة جبل حرمون، خصصت بعض الكنائس للقديس إيليا، كما في عين عطا.

كما يكرّم الدروز الشخصيات المقدّسة الخاصة بدينهم، مثل الشيخ فاضل في عين عطا أو الست صالحة في قرية ميمز. لكن بسبب إذاعة صيت معجزاتهم وبركاتهم ونعمهم، يزور العديد من المؤمنين من المجتمعات الدينية الأخرى هذه الأضرحة أيضًا.

اليوم، يمكن رصد العديد من المواقع الدينية من مختلف الطوائف الدينية، ولا يزال المؤمنون يزورونها. معظم تلك  المناطق سكانها من الدروز والمسيحيين، ولكن هناك بعض القرى التي يسكنها المسلمون السنّة أيضًا. معظم البلدات متعدّدة الطوائف، حيث يمكنك أن تجد الكنائس قرب المساجد أو المقامات والخلوات (دور الصلاة الدرزية)، وهم شهادة على “التعايش معًا” في لبنان. عين عطا، على سبيل المثال، حيث نجد واحدًا من أهم مقامات الدروز، مقام الشيخ الفاضل، يستضيف أيضًا رعية صغيرة لكنيسة النبي إيليا تابعة للمسيحيين الأرثوذكس. في شبعا نجد بعض المساجد، أحدها تاريخي، بما أن غالبية من المسلمين السنّة تسكن القرية؛ لكن أقلية من المسيحيين الأرثوذكس تتجمع حول كنيسة مار جريس (القديس جرجس). في حاصبيا، يمكننا إحصاء العديد من الكنائس، وعلى بُعد كيلومترات قليلة من المركز التاريخي للمدينة، نجد الموقع الدرزي الشهير “خلوة البيّاضة” (بيوت الشركة البِيض)، المعروف بالمدرسة اللاهوتية الرئيسية للدروز في لبنان.

جولة على خطى الرسل مثل القديس بولس، القديس توما، القديس بطرس….

وُجدت الجماعات المسيحية في لبنان منذ حقبة الرسل. تشهد العديد من المراجع الكتابية والتقاليد الشفوية بأن الرسل وقديسي المسيحية الأوائل مرّوا على الأراضي اللبنانية. يقدّم الكثير من منظمّي الرحلات السياحية المتخصصين في السياحة الدينية جولات إلى قبرص وتركيا واليونان، على خطى الرسل، ولكن لبنان لم يدخل بعد كما ينبغي في خريطة البلدان المقدسة الخاصة بهذا الموضوع.

يمكننا تحضير رحلة كتابية مستوحاة من مسار القديس بولس في لبنان، بما في ذلك الأماكن التي أمضى فيها الرسول أيامه في الوعظ، فضلًا عن المواقع المهمة ذات الأهمية الدينية والأثرية، مثل صيدا وصور. القديس بولس هو أحد أعمدة إيماننا المسيحي. لقد كان مفكرًا عظيمًا ومبشرًا شجاعًا عندما حمل الإنجيل من آسية الصغرى إلى أوروبا.

عندما نسمع قصص سفر أعمال الرسل، ونقرأ كلمات بولس في إطارها الاصلي، يصبح التاريخ حيًّا. هذا سيساعدنا على تقدير قوة رسالته وتجدُّدِها فنرى كيف جعلت حياتُه ورحلاتُه الإيمانَ بقيامة المسيح ينتشر إلى ما وراء حدود الأراضي المقدسة حتى أقاصي الأرض.

كان المكان المختار لمغامرة بولس الأولى في طريق التبشير هو قبرص، وهي جزيرة ذات موقع استراتيجي كان يحكمها بطالمة مصر حتى احتلها الرومان في 58 ق.م. في أعمال الرسل في العهد الجديد، يقيم القديس بولس والقديس برنابا في أنطاكية في سورية (حاليًا أنطاكية في تركيا)، وهي ثالث أكبر مدينة في الإمبراطورية الرومانية في ذلك الوقت. تم اختيار بولس وبرنابا للذهاب في رحلتهما التبشيرية الأولى. غادروا أنطاكية ونزلوا إلى ميناء سلوقية على البحر الأبيض المتوسط. من هنا أبحروا إلى جزيرة قبرص. يقول سفر أعمال الرسل أن بولس وبرنابا سافروا وعبروا جزيرة قبرص بأكملها حتى بافوس حيث بشروا الحاكم سرجيوس-بولس بالإنجيل.

ويذكر أيضًا أن القديس بولس مرّ في باتَرَة في طريقه إلى القدس، وباترة هي مدينة مهمة في جنوب آسية الصغرى القديمة (تركيا الحديثة). في باتَرَة وجد سفينة متجهة إلى فينيقية (لبنان الحديث). صعد إلى السفينة وتوقفت في صور، وهي مدينة مهمة في فينيقية، حيث كان على السفينة تفريغ حمولتها. مكث بولس مع التلاميذ المسيحيين في صور لمدة أسبوع. وكان الصوريون يقولون لبولس، بوحيٍ من الرّوح، أنْ لا يَصعَدَ إلى أورُشليم، ورغم ذلك أراد بولس السفر. خرج الجميع من المدينة لمشاهدة رحيل بولس. سجدوا على شاطئ البحر الأبيض المتوسط ​​وصلّوا، وودّعوه وصعد بولس إلى السفينة.

قبل سجنه، قام القديس بولس بزيارات عديدة إلى لبنان، وغالبًا ما كان يسافر عبر المدن الساحلية طبرجا وصور وصيدا. لدينا توثيق واضح أن القديس بولس جاء عدة مرات إلى صيدا وصور للتبشير وزيارة المسيحيين الأوائل (تقع المدينتان الساحليتان في جنوب لبنان). حوالي عام 64 م.، تم نقله إلى رومة للدفاع عن نفسه أمام القيصر حيث رفع قضيته إليه بما أنه كان رومانيًا. سلَّموا بولسَ وبعض المَسجونين إلى ضابطٍ من الكتيبة الامبراطورِيَّة اسمه يوليوس. خلال الرحلة توقّف القارب في ميناء مدينة صيدا المذكورة في الكتاب المقدس. وأظهرَ يوليوس عَطفَه على بولس وسمح له بزيارة أصدقائه المسيحيين لينالَ معونتَهم ومكث هناك ثلاثة أيام. هؤلاء هم المسيحيون الأوائل الذين عاشوا في صيدا والذين ارتدّوا عن الديانة الفينيقية الكنعانية الوثنية.

صيدا

بشّر القديس بولس في صيدا (أعمال الرسل 27: 3) “ فوَصَلنا في اليومِ الثَّاني إلى صيدا. وأظهَرَ يوليوسُ عَطفَهُ على بولُسَ، فسَمحَ لَه أنْ يذهَبَ إلى أصدقائِهِ لِـينالَ مَعونَتَهُم”.

تشير التقاليد المحلية أيضًا إلى أن القديس بولس إلتقى القديس بطرس في صيدا في مكان الكنيسة الحالية المخصصة لهذين القديسين داخل كنيسة القديس نقولا.

في وسط أسواق صيدا القديمة، في شارع قديم وضيّق مخصّص للمشاة، تكاد تختبئ كنيسة القديس نقولا. كما تقع كاتدرائية مخصصة للقديس نقولا خارج حدود صيدا القديمة بالقرب من مطرانية الروم الأرثوذكس.

تم بناء الكنيسة القديمة في سوق صيدا في القرن السابع عشر، عام 1690 (وهي كاتدرائية أبرشية الروم الملكيين الكاثوليك في صيدا حاليًا) وتقع في موقع بازيليك قديمة من القرن الثامن يُقال إنها بُنيت على أنقاض معبد وثني. قبّتها هي الأكبر في المدينة ومذبحها يعود إلى عصر الممالك. يعود جدار الأيقونات إلى القرن الثامن عشر. في عام 1819، تم تقسيم الكنيسة إلى قسمين: الأول للطائفة الأرثوذكسية والآخر للروم الكاثوليك. تم ترميم القسم الأرثوذكسي في عام 1996، ولكن القسم الكاثوليكي مغلق حاليًا بسبب أعمال الترميم. في مدخل الكنيسة الأرثوذكسية، توجد كنيسة صغيرة مخصصة للقديسين بطرس وبولس. يضع التقليد ذكرى اللقاء الأول بين هذين القديسين في هذه الغرفة (حوالي 58 م.)، استنادًا إلى أعمال الرسل. في هذه الغرفة الصغيرة، حيث يُعتقد أن القديس بولس والقديس بطرس إلتقيا، يوجد باب سرّي، استنادًا للأسطورة، يؤدي إلى سرداب طويل (قبو) يربط القلعة البحرية بالقلعة البرية. في الجزء العلوي من المذبح، يمكننا أن نرى فاصلًا. يُعتبر القبو الأكبر حجمًا في صيدا. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن داخل المذبح فجوة للصلاة (محراب) تعود إلى عصر المماليك.

صور

مدينة صور مذكورة في العهد القديم. وتحالف حيرام ملك صور مع سليمان ملك اورشليم في إسرائيل. ففي فينيقية كان أرز لبنان الشهير يصلح لبناء السفن والمعابد.

في زمن العهد الجديد، كانت صور الميناء البحري الرئيسي لمقاطعة سورية الرومانية وفينيقية. وأصبحت صور جزءًا من الإمبراطورية الرومانية عام 64 ق.م. وكانت من أوائل المدن الرومانية في المنطقة التي اعتنقت المسيحية. يقول التقليد أيضًا أن في صور توجد أقدم كنيسة في الشرق الأوسط. ويقال إن يسوع والقديس توما قد زارا صور.

أصبحت صور واحدة من أولى المدن اللبنانية التي اعتنقت المسيحية وكانت مقرًا لبطريركية تضم 14 أبرشية. بعد نشر مرسوم ميلانو عام 313 م.، في عهد الإمبراطور قسطنطين، الذي سمح بالحرية الدينية، بدأ باولينوس (أسقف صور الذي أصبح بطريركًا للكنيسة الأنطاكية عام 323 م.) في عام 314 م. ببناء كاتدرائية صور الكبرى (كاتدرائية المسيحية الأولى). في ذلك الوقت ألقى يوسابيوس كلمة الافتتاح أمام القادة الكنسيين والسياسيين العظماء في المنطقة. وصفُه لكاتدرائية صور هو أقدم وصف معروف لكنيسة مسيحية. في الكاتدرائية كان من المفترض أن يكون هناك حجر رخامي كبير جلس عليه يسوع أثناء زيارته لصور عندما شفى ابنة المرأة الكنعانية. يُقال إن جسد اللاهوتي الشهيد أوريجانوس، أعظم كاتب كنسي قديم في الكنيسة، والذي توفي عام 253 م.، دُفن خلف مذبح الكاتدرائية.

ذكرت بعض الدراسات أن كاتدرائية صور كانت على الأرجح تحت كنيسة مرقس التي بناها الصليبيون عام 1125 م.، لكن الحفريات والدراسات الأخيرة تُظهر بوضوح أن الكاتدرائية البيزنطية لم تكن تقع بالقرب من الكنيسة الصليبية وربما تم بناؤها آنذاك خارج ضواحي صور لعدة أسباب.

في منتصف التسعينيات، تم اكتشاف دليل على وجود كنيسة أولى في وسط مدينة صور الحالية. يبيّن مسطّح الطابق غير الاعتيادي والمذبح الموضوع في وسط قاعدة صحن الكنيسة أن البناء قد تم تشييده قبل أن يتبلور تصميم الكنيسة في حقبة ما بعد القسطنطينية وأدى إلى احتمال بأن هذا الموقع، الذي تم اكتشافه حديثًا، كان، فيما قبل، كاتدرائية باولينوس. (Loosley 2021). اكتشفت الحفريات الأخيرة 7 أضرحة في الكنيسة ولكن لا يوجد دليل واضح على أن إحداها مخصص لأوريجانوس.

في القرن الثاني عشر، استولى الصليبيون الكاثوليك على مدينة صور والأراضي الخصبة المحيطة بها وقاموا ببناء كاتدرائية جديدة ما زلنا نستطيع رؤيتها بأعمدة ضخمة من الغرانيت أمام المقابر. ظلّت صور في أيدي الصليبيين لمدة 167 عامًا. الأساسات والأعمدة الغرانيتية هي كل ما تبقّى من الكاتدرائية الصليبية. يقال إن ملك أورشليم تُوّج مرة داخل أسوار هذه الكاتدرائية. من المعروف أن رفات الملك الألماني فريدريك بربروسا (Frederick Barbarossa) دُفن هناك.

القديس توما

القديس توما هو القديس الشفيع لمدينة صور لأنه مرّ وبشّر فيها. تم تخصيص كنيستين هامّتين في صور للقديس توما، واحدة للروم الكاثوليك والأخرى للروم الأرثوذكس. تقع كلتا الكنيستين المخصصتين للقديس توما في الأحياء المسيحية القديمة لصور، بجوار الميناء مباشرة، ويوجد في الحي المسيحي لصور ست كنائس تبيّن تعدّد الطوائف المسيحية في لبنان. مع شوارعه الضيقة المرصوفة بالحجارة، والمنازل الملونة، والزهور المتناثرة خارج الشرفات، فإن الحي المسيحي يستحق الزيارة.

يبلغ عمر كاتدرائية القديس توما للروم الملكيين الكاثوليك 300 عام فقط؛ تم بناؤها من 1752 إلى 1765 من قِبَل رجل الأعمال الثري “جريوس مشاقة”، فوق أساسات كنيسة قديمة. خلال الحفريات تحت الكنيسة، تم اكتشاف كنيستين سابقتين تعودان إلى الحقبة الصليبية والبيزنطية. قفزة خلف المذبح ستأخذك إلى الطابق السفلي وبقايا الكنيستين الأقدمتين، الكنيسة الصليبية في الطابق الأول، ثم الكنيسة البيزنطية تحتها. عند المدخل، يمكنك الاستمتاع بواجهة جميلة من الأقواس القوطية ويمكنك رؤية الصليب وبرج الجرس المزدوج. تم ترميم الكاتدرائية في عام 1978.

تقع كاتدرائية القديس توما الأرثوذكسية في شارع المنشية (المعروف سابقًا بشارع الروم) في الحي المسيحي القديم في صور. تم بناؤها عام 1860 فوق كنيسة من القرون الوسطى. يعود تاريخ أول تجديد للكاتدرائية إلى عام 1899. تم ترميمها أيضًا في عام 2002 وتم تزيينها بسقف جديد وتجديد برج الجرس في عام 2007. جدار الأيقونات الخشبي للكاتدرائية يتبع الطراز الكلاسيكي. بلاط الكنيسة من الرخام الأسود والأبيض. يمكننا رؤية أيقونة جميلة داخل الكنيسة مثل تلك التي رسمها باييسيوس (Paisios) (1848)، وأيقونة القديس تيودور(Théodore)  التي رسمها باليجا تيبيكراني (Palégia Tébéchrani) (1968)، وأيقونات فادي مجدلاني (2007)، وأيقونة تمثل زيارة القديس بولس إلى صور رسمها تسيلسافيدس (Tsilsavidis) والأب كيريلوس عبيد (2010).

مقام شمعون الصفا

يظل مقام شمعون الصفا (القديس بطرس)[11] في شمع موقعًا مهمًا للحج قرب قلعة من القرون الوسطى.

تضم قرية شمع مقامًا مثيرًا للاهتمام وهي ليست بعيدة عن الحدود الجنوبية للبنان. يطل هذا الموقع على صور والمنطقة، ويقع على تلة تطل على شاطئ البحر. سكان شمع، وهم من الشيعة، هجروا القرية بجملتهم، للعيش في المدن الكبيرة أو للانتقال إلى الخارج. كانت القرية السابقة تتكون من بضعة منازل تم بناؤها بالقرب من موقع قلعة من العصور الوسطى تعود إلى فترة الحروب الصليبية (القرن الثاني عشر)، والتي حصّنها المماليك فيما بعد في القرن الثالث عشر، والعثمانيون في القرن الثامن عشر.

رأى فان دي فيلدي (Van de Velde) في هذا الموقع the franc Montfort ، وهي أطروحة دحضها العديد من المسافرين والباحثين. يحدد أرنست رينان (Ernest Renan) تاريخ هذا الموقع في القرن السادس عشر. يتحدث عن “قلعة شمع”، وهي قلعة ضخمة مهجورة لا تزال تسكنها بضع عائلات (Renan 1997 [1864]: 688). تدل الآثار الحالية على هذا التاريخ، لكن جان كلود فويسان (Jean Claude Voisin) يبحث عن أصلٍ أعتق. وصف فويسان الشكل العام للقلاع التي تحيط بالتلة مع أربعة أبراج ضخمة، لكل منها أربع غرف للرماية (Voisin 2009: 223). في القرن الثامن عشر، أصبحت القلعة مُلكًا لعائلة الصغير التي ينتمي إليها أمراء جبل عامل، ويستخدمونها كمقر إقامة وقاعدة عسكرية. في عام 2000، أدرجت المديرية العامة للآثار هذا الموقع في قائمة التراث الوطني. تضررت القلعة التي تعود للقرون الوسطى في عام 2006 من جراء القصف الإسرائيلي الذي دمّر جدرانها الشمالية – التي انهارت بالكامل – وكذلك أجزاء من جدرانها الشرقية.

إلى جانب قلعة شمع، كان الموقع يتألف من معصرة زيتون (لم نتمكن من تحديد موقعها أثناء بحثنا) وضريح مخصص لشمعون الصفا، المعروف باسم الرسول بطرس (سمعان) الذي كان يبشر في المنطقة في القرن الأول. كان سمعان بن يونا أو سمعان بطرس من تلاميذ يسوع وهو أيضًا رسول. ولد في القرن الاول في الجليل، وتوفي حوالي 65 في رومة، وفقًا للتقاليد. يُعتبر قديسًا ليس فقط في الكنائس الكاثوليكية والأرثوذكسية الذين يطلقون عليه اسم القديس بطرس ولكن أيضًا يسمى شمعون الصفا لدى المسلمين. في العالم الإسلامي، تم تخصيص العديد من المساجد والزوايا له. أقدم كنيسة كلدانية في القرن الثالث عشر في الموصل مخصصة لشمعون الصفا وتحتوي على ذخائر القديس توما. يتعرف العديد من الزوار، الذين التقيناهم في هذا المكان أثناء بحثنا، على هذا النبي على أنه قديس مسيحي مقدّس مليء بالنعم، ويكرّمه المسلمون أيضًا.

يقع المقام في مكان كبير يضم أضرحة خاصة بآل صفي الدين، الذي يُعتبر صيادًا، من أقارب النبي. لا يوجد مصدر يمكنه تحديد تاريخ بناء الضريح بالضبط، لكن وفقًا للتقاليد الشفوية، كان من الممكن أن يكون قبل 1000 عام على الأقل. تم تدميره جزئيًا خلال حرب عام 2006 ثم تم ترميمه لاحقًا في عام 2007 من قبل المديرية العامة للآثار، بمساعدة وتمويل أمير قطر محمد بن خليفة؛ تمت الإشارة إلى هذا التبرع سابقًا من خلال لوحة تذكارية لكنها أُزيلت في عام 2012.

في الماضي، كان هذا المكان المقدّس يجتذب عددًا كبيرًا من السكان الشيعة[12]. زار سكان المنطقة هذا الضريح منذ تأسيسه، وكان مكان حج مهم “موسم”[13]. مرة في السنة، في الصيف، كان الحجاج من المناطق المحيطة يأتون بأعداد كبيرة إلى المقام؛ يقيمون في الموقع عدة أيام (من 3 إلى 7 أيام)، وينامون داخل الضريح ويقضون أمسياتهم في الرقص. ولكن، مع تكرار حالات الحرب وتخلّي السكان عن القرية، توقّف هذا الحج بالكامل تقريبًا. والمقام حاليًا مكان للزيارات التقوية المنتظمة.

وضع المسؤولون الحاليون في المكان، المنتمون إلى حزب الله وحركة أمل، لافتة كتب عليها: “حياة قصيرة لسيد المقام”، والتي تُعدّ، على عدة مستويات، مهمة جدًا لبحثنا. للوهلة الأولى، يبدو أن هذه القصة تحل كل الشكوك حول تحديد الشخصية المقدّسة للضريح؛ وتثبت دون أدنى شك أنه الرسول بطرس. ولكن الأهم هو، إذا كانت القصة تؤسس وتفترض مسبقًا القرابة الروحية، فإنها تحاول إثبات وجود رابط دموي فعلي بين الطوائف المسيحية والمسلمة. وقد تم إثبات الصلة أولًا بوضوح بين النبي شمعون الصفا والعذراء (ممكن أن يكون ابن خاله وابن عمتها لذلك فالقرابة هي من جهة الوالد والوالدة)، وبين شمعون الصفا ويسوع المسيح (ممكن أن يكون قريبًا بشكل خاص من يسوع المسيح). ولكن الأمر الأكثر أهمية والمثير للاهتمام هو إنشاء علاقة قرابة مع نَسَب أئمة الشيعة الاثني عشر. وبما أن شمعون الصفا سيكون على صلة بالمهدي، الإمام المنتظر، فسيكون جدّ المهدي من جهة والدته، لأن علي هو جدّه لجهة والده حسن العسكري. لكن قرية شمع هي المسيطرة وتطل على الجليل والبحر الساحلي وعدلون. من ناحية أخرى، قد يكون القديس قد وُلد في منطقة تعرف باسم “جليل الأمم” أو قانا الجليل، الموجودة في لبنان. تُعتبر قانا الجليل كواحدة من الأسماء الأخرى لجبل عامل، وهو الاسم الذي أطلقه الشيعة في جنوب لبنان. من المثير للاهتمام أن نلاحظ الرغبة في وضع تسميتين على نفس المستوى: الاسم الكتابي والاسم الذي أطلقه السكان الشيعة على المنطقة.

تقديس لبنان أي جعله “أرض مقدّسة” ضمن ديناميكية تنمية السياحة الدينية

يتمتع لبنان بإمكانات هائلة بالنسبة للسياحة الدينية. في أيار/ مايو 1997، أعلن البابا يوحنا بولس الثاني لبنان أرضًا مقدسة بسبب مكانتها المميزة في الكتاب المقدس وشهدائها وأماكنها المقدسة. بعد هذا الإعلان، حاولت العديد من مبادرات المجتمع المدني وكذلك وزارة السياحة وضع لبنان على خريطة السياحة الدولية للأراضي المقدسة والحج. في عام 2007، أنشأ مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك جمعية لتنمية الحج والسياحة الدينية في لبنان (APL) ونظمت هذه الجمعية في تموز/ يوليو 2010، اجتماعها الأول حول السياحة الدينية في لبنان. بعد هذا المؤتمر، أنشأ رئيس الوزراء السابق سعد الحريري مشروع السياحة الثقافية والدينية (CRT)، وتم تنظيم المؤتمر الثاني حول السياحة الدينية في لبنان داخل السراي الكبير في تشرين الثاني/ نوفمبر 2010. كانت السياحة الدينية تمشي في المسار الصحيح وبدأت تنمو بسرعة ولكن لسوء الحظ فإن الوضع في لبنان والشرق الأوسط أوقف بشكل كبير هذا التقدم. منذ سنوات قليلة أوقفت القضايا السياسية والأمنية في لبنان تطور السياحة الدينية. (Farra Haddad 2015)

خلال فترة تولّيه وزارة السياحة، دفع الوزير ميشال فرعون (2015-2017) إلى تطوير السياحة الدينية في لبنان. أعاد تنشيط الـ CRT (مشروع السياحة الثقافية والدينية) الذي تم تمويله بواسطة التعاون الإيطالي، وتكاتفَ مع منظمة السياحة العالمية لتنظيم حدث كبير في 29 أيار/ مايو 2016 هدفه إطلاق مقام “سيدة المنطرة” كوجهة سياحية دولية، وكرمز لترويج السياحة الدينية وتنميتها في لبنان[i]. في 16 شباط/ فبراير 2018، أعلن وزير السياحة اللبناني ووزير الخارجية معًا أن عام 2018 هو عام السياحة الدينية خلال مؤتمر صحفي.[ii]

في 7 حزيران/ يونيو 2018، تم إطلاق تطبيق “لبنان المقدس” المجاني رسميًا، أول تطبيق للسياحة بين الأديان في لبنان، تحت رعاية وزير الإعلام السيد ملحم الرياشي ووزير السياحة السيد أفيديس كيدانيان.[iii] يقدّم التطبيق لبنان كوجهة جذابة مليئة بالمواقع الدينية المثيرة للاهتمام والتي تدعو لاكتشافها من قِبَل الطوائف الدينية المختلفة، وكملاذ لاختبار الاحتفالات الدينية، وكفرصة للمشاركة بالوقائع (أو الأحداث؟). إنه يخلق وعيًا لدى كل من اللبنانيين والأجانب على التنوع الهائل للأماكن المقدسة الجذابة والمتاحة للسياح، بدءًا من مواقع الحج الأساسية إلى المزارات التاريخية الصغيرة في القرى الخلابة. العديد من المواقع المذكورة في هذه المقالة هي مدرجة بين المواقع الأخرى في هذا التطبيق.[iv]

كل هذه المبادرات والمؤتمرات تسهب في الكلام عن الفوائد الاقتصادية لتنمية السياحة الدينية وهذا يشجع الكثير من المشاريع والاستثمارات المحلية.

في تموز/ يوليو 2018، أُعيد إدخال لبنان إلى قائمة الحج السنوية في الفاتيكان، وفي عام 2019 أُعيد إدراجه ضمن أماكن الحج الرسمي للكنيسة الكاثوليكية، بعد غياب 12 عامًا. مع العلم أن آلاف الحجاج المسيحيين من جميع أنحاء العالم يعتمدون على هذه القائمة لتحديد وجهتهم، لذلك نتوقع زيادة كبيرة في السياحة الدينية في لبنان في المستقبل.

من خلال دراسة بعض المواقع (ومن الممكن أن يمتد البحث بسهولة إلى مواقع أخرى)، حاولنا المساهمة في تقديم وتأسيس لبنان كأرض مقدّسة وأرض للحج والسياحة الدينية. وهكذا، نعتقد أن الأنبياء، والمسيح، والعذراء، ووالدها، والقديس بولس، والقديس بطرس قد بشرّوا، وعاشوا وأقاموا في هذه المنطقة. يسعى هذا الطرح إلى فهم الرغبة في دمج المواقع الدينية ومواقع الحج في التقليد الكتابي والإنجيلي. إن الاهتمام المستأنف تجاه هذه المواقع، ولكن قبل كل شيء إنشاء تسهيلات وبرامج لتنظيم زيارات لهذه المواقع، هي خير دليل على ذلك. هذا الترويج لـ “لبنان كأرض مقدسة” لا يستهدف الأجانب فقط، بل اللبنانيين أيضًا. تزور المجتمعات المحلية هذه الأماكن المقدّسة وتحيطها بتديّن شعبي من خلال إذاعة صيتها وقصص المعجزات المنسوبة إليها، في حين أن اللبنانيين من مناطق أخرى غالبًا ما يجهلون هذا التاريخ ويربطون جنوب لبنان فقط بالحرب والشهداء والمقاومة.

إن إضفاء الطابع التراثي للمكان وتقديسه هما عمليتان تشاركان في إضفاء القيمة على لبنان. يتكلم دي ميو (Di Méo) (2008) عن عدة أسس في عملية إضفاء الطابع التراثي: الوعي لأهمية التراث، ووجود أشخاص فاعلين رئيسيين وناشطين، وتنفيذ مبادرات للمحافظة على التراث وإظهاره وإعطائه قيمة. أظهر عملنا الميداني تطورًا وترويجًا لهذه المواقع بسرعة مضاعفة: فمن ناحية، تتمتع بعض المواقع مسبقًا بمعرفة ودعم المنظمات الدينية والحكومية؛ ومن ناحية أخرى، لا تزال الأماكن المقدسة تنتظر اكتشافها من قِبل الأشخاص.

على سبيل المثال، في جنوب لبنان، يُعتبر المقام المريمي”سيدة المنطرة” التابع للروم الملكيين الكاثوليك وموقع قانا مكانين للحج معترف بهما بالفعل كمواقع كتابية من قِبَل مختلف الكيانات السياسية والدينية المحلية. لقد تم الترويج لهما على هذا النحو من قِبَل وزارة السياحة، وقد قامت العديد من وكالات السفر بدمجهما في رحلاتهم البيبلية[14]. من جهة أخرى، يخضع مقامان في جنوب لبنان، مقام النبي عمران في قْلَيلة، ومقام شمعون الصفا (القديس بطرس) في شمع لحملة من قِبَل الشيعة في الجنوب الذين يدعون إلى إدخالها في المسارات الكتابية، ويأملون في أن تتطوّر رسميًا. حتى الآن، أعاق الوضع الأمني ​​غير المستقر في المنطقة نهضة السياحة، ونتيجة لذلك بالكاد يتم الترويج لهذه المقامات. (Farra Haddad 2015)

تم إصدار كتاب قيّم مؤخرًا (2020) بعنوان: “الكتاب المقدس ولبنان” يقدّم موادًا ومعلومات غنية جدًا عن الكثير من التقاليد والمواقع والمدن اللبنانية المذكورة في الكتاب المقدس. يسلّط هذا الكتاب الضوء على أهمية لبنان في الكتاب المقدس وكثافة الإشارات إليه. سيساهم هذا الكتاب بالتأكيد في تطوير الطرق المقدّسة ولكن ستكون هناك حاجة أيضًا إلى عملية تطوير سياحي لرسم خرائط للمواقع.

لتطوير طرق ذات مواضيع موحّدة كما اقترح التصنيف، يجب الاستمرار في عمل خرائط كاملة للمواقع الكتابية والإنجيلية في لبنان.

يمكن لمنظمات إدارة الوجهات السياحية (DMO’s) وشركات إدارة الوجهات السياحية (DMT’s) وكذلك المنظمات غير الحكومية العاملة في مجال السياحة والتجمعات الدينية والشخصيات الدينية والباحثين والمؤرخين والبلديات المحلية والإعلام أن يربطوا جميعًا جهودهم لتطوير السياحة المختصة بالمسارات الكتابية والإنجيلية التي ستدعم بشكل كبير التنمية المستدامة.

Bibliography

Abou Khalil Wajih, 1998,  Al Qlayle, mamarr El Anbiya’ oua makarr El Awliya’ (Al Qlayle, pathway of the prophets and seat of the Awliya), Tyr, Dar Aoun.

Abou Nakoul Nabil, 2013, Haramoun Min Adam Ila El Massih ( Haramoun from Adam to Jesus Christ), Beirut, Daccache printing.

Bible Society Lebanon, 2020, The Bible and Lebanon (Al Kitab El Moukadas wa Loubnan), Beirut.

Di Méo Guy, 2008, « Processus de patrimonialisation et construction des territoires », in Regards sur le patrimoine industriel. Actes du colloque de Poitiers, Patrimoine et industrie en Poitou-Charentes : connaître pour valoriser, 12-14 september 2007, Geste Editions, p. 87-109.

Gérard André-Marie, 1989, Dictionnaire de la Bible, Laffont Bouquins, p. 179

Goudard Joseph (R.P.), 1993, La sainte Vierge au Liban, Beirut, 3rd edition reviewed by Jalabert  H. (R.P.), Beirut, Dar El Machreq.

Iogna-Prat Dominique, 2013, « De la Terre promise à la Terre Sainte dans l’occident médiéval latin » in Le monde de la Bible : No 204, La Terre Promise, p. 39-41

Farra Haddad Nour, 2011, « Pèlerinages et rituels dans le cadre d’un culte émergent au Liban. Les cas des sanctuaires de Abouna Yaacoub à Deir El Salib (le couvent de la croix) et à Ghazir »  in Proche-Orient chrétien : Tome 62 –– fasc. 3-4.

Farra Haddad Nour, 2010, « Figures et lieux de sainteté partagé au Liban » in  L. Boisset et G. Homsy-Gottwalles (dir.), Figures et lieux de sainteté en christianisme et en islam, Beirut, PUSJ.

Farra Haddad Nour, 2015, “Case Study 8: Pilgrimages toward South Lebanon: Holy Places Relocating Lebanon as a Part of the Holy Land” in Religious Tourism and Pilgrimage Management, An International Perspective, Edited by R Raj, Leeds Beckett University, UK, K Griffin, Dublin Institute of Technology: 279-296.

Halbwachs Maurice, 2008, La Topographie légendaire des Évangiles en Terre sainte. Étude de mémoire collective, Édition préparée par Marie Jaisson avec les contributions de Danièle Hervieu-Léger, Jean-Pierre Cléro, Sarah Gensburger et Éric Brian, Paris, puf.

Harb Antoine, 2008, The roots of Christianity in Lebanon, Beyrouth, Lebanese Heritage Foundation publications.

Honoré-Lainé Geneviève, Magueur Tugdual, Eugene Christian, 1971, Vers toi Terre Promise, guide spirituel de Terre Sainte, Paris, Franciscaines Editions.

Loosley Emma, “The Church of Paulinus, Tyre,” Architecture and Asceticism, accessed January 21, 2021, http://architectureandasceticism.exeter.ac.uk/items/show/204.

Marval Pierre, 1985, Lieux Saints et pèlerinages d’Orient: Histoire et géographie des origines de la conquête arabe, Paris, Cerf.

Pasquier, Justine, 2011, « Processus de patrimonialisation des sites religieux dans les espaces protégés de montagne : la Grande Chartreuse (Préalpes du Nord) et la vallée de la Qadisha-forêt des Cèdres du Dieu (Nord-Liban) ». Visited on November 25th, 2012 (http://hal.archives-ouvertes.fr/tel-00682701/).

Renan Ernest, 1997 [1864], Mission de Phénicie, Paris, Impériale printing, Beirut reedition, Terre du Liban.

Roncaglia Martiniano, 2004, In the footsteps of Jesus, the Messiah, in Phoenicia, Lebanon, Beirut, Dar El Ahad.

Sauma Victor. 1994. Sur les pas des saints au Liban, (In the saints’ footsteps). Beirut. F.M.A.

Sauma Victor, 2014, Sur les pas de la Vierge et du Christ au Liban, Beirut, Chemaly.

The Virgin Mary in Lebanon, Lebanon, NDU press.

Stein Véronique, 2012, « Sauvegarde du patrimoine et développement durable : entre complémentarités et conflits » in Construction politique et sociale des Territoires Cahier n°1 – February.

Stève M.-J., 1961, Sur les Chemins de la Bible, Paris, Arthaud.

Voisin Jean Claude, 2009, Fortifications du Moyen Age au Proche Orient, Beirut, PUSJ.

Chiffoleau, Sylvia et Anna Madœuf, 2005, Les pèlerinages au Maghreb et au Moyen Orient. Espaces publics, espaces du public, Beirut, Ifpo.

Ṭabarī, Muḥammad ibn Ǧarīr ibn Yazīd al, 2001, La Chronique: histoire des prophètes et des rois; traduit du persan par Hermann Zotenberg, Arles, Actes Sud-Sinbad.

Tyre first Lebanese town to adopt Christianity – Today’s Catholic

[1]نور فرا حداد تحمل دكتوراه في الأنثروبولوجيا الدينيّة، وإجازتَين في علم الآثار والسياحة، والسوسيولوجيا.

[2] هؤلاء القديسون تم تقديسهم سنة 1977، 2001، و2004.

[3] النصوص البيبليّة الواردة في هذه المقالة هي بحسب الترجمة العربيّة المشتركة للكتاب المقدَّس، بشكل عامّ.

[4] حتّى لو لم يكن لبنان النقطة المركزيّة لهذه الأرض المقدَّسة، مع ذلك تمّ تضمينه في طريق المسافرين نحو الأراضي المقدَّسة.

[5]  بناء على طلب البطريركيّة المارونيّة في بكركي، أُنشئت جمعيّة تنمية الحجّاج والسياحة الدينيّة في لبنان عام 2007، حيث جمعت رؤساء المزارات ووكالات السفر المتخصّصة في الحجّ.

[6]  تركّز جمعيّة “لبنان أرض مقدَّسة”، التي تترأّسها السيّدة جويس الجميّل، جهودها على ملفّ قانا اللبنانيّ سعيًا للاعتراف بها رسميًّا مِن قبل الفاتيكان على أنّها قانا المذكورة في إنجيل يوحنّا حيث تمّت الآية الأولى ليسوع.

[7]  بدأ مشروع “على خطى يسوع المسيح في لبنان” من قِبل الرابطة المارونيّة في عام 2009. يسعى فريق مِن المتخصّصين لتتبّع الطرق التي سار عليها السيّد المسيح في جنوب لبنان.

[8]  لا يزال الالتباس قائمًا بشأن ترجمة “سيدة المنطرة” التي اعترف بها البعض “سيدة الحرس” والبعض الآخر “السيدة المنتظِرة”. حتى كتيبات الوزارة تستخدم هذه الاسماء كمترادفات. المصطلح المناسب هو من دون شك “السيدة المنتظِرة” (الكلمة العربية “نطرة”، تعني “الانتظار”).

[9] www.councilforthesouth.gov.lb

[10] http://www.olivier-russbach.com/site/64_qana_kana_cana.html

 [11]  شمعون هو سمعان. أصبح بالفرنسية “سيمون”. لذلك فإن سمعان بطرس هو الذي أصبح القديس بطرس أول أسقف لرومة.

[12]  لقاءات مع سكان مجاورين للمقام خلال زيارتنا يومي 13 و27 كانون الثاني/ يناير 2011.

[13]  موسم (جمع: مواسم) يعني حرفيًا “فصل” وهو يشير إلى الحج الموسمي الدوري الى ضريح قديس أو نبي.

[14]  تتيح وكالات السفر المحلية مثل “جذور لبنان” (التي أنشأتها الرهبانية اللبنانية المارونية لتنمية الحج في لبنان) وشركات السياحة الأجنبية مثل وكالة السفر الفرنسية “Terre Entière”، المتخصصة في السياحة الدينية والثقافية، الفرصة في رحلاتهم لزيارة سيدة المنطرة وقانا.

[i] http://notesofatraveler.com/our-lady-of-mantara-maghdouche-on-the-international-religious-tourism-map/

http://www.lebanontraveler.com/en/magazine/lebanon-traveler-the_sanctuary_of_saydet__el_mantara/

[ii] http://nna-leb.gov.lb/en/show-news/88316/nna-leb.gov.lb/en

[iii] http://www.lebanontraveler.com/en/magazine/lebanons-first-religious-tourism-app-is-launched/

http://www.dailystar.com.lb/News/Lebanon-News/2018/Jun-07/452474-religious-tourism-app-takes-off.ashx?utm_medium=email&utm_source=transactional&utm_campaign=Newsletter

https://www.lorientlejour.com/article/1119360/-holy-lebanon-la-premiere-application-pour-tourisme-religieux-au-liban.html

[iv] Google Play (Android) https://goo.gl/j15So5
The App Store (iOS) https://goo.gl/Uq677s

Recommended Posts
Contact Us

We're not around right now. But you can send us an email and we'll get back to you, asap.

Not readable? Change text. captcha txt

Start typing and press Enter to search

×